أدب وفنونسلايدر

مركز حرمون يُقدّم عرضًا للفيلم السوري “ذاكرة باللون الخاكي” في إسطنبول

يُقدّم الصالون السينمائي في “مركز حرمون للدراسات المعاصرة”، يوم الأربعاء 8 كانون الثاني/ يناير 2020، الساعة السادسة مساءً، عرضًا خاصًا للفيلم السوري “ذاكرة باللون الخاكي”، للمخرج الفوز طنجور، في صالة المركز في إسطنبول بتركيا.
يُشارك مخرج الفيلم في مداخلة عبر “سكايب”، كما سيشارك في النقد والتعقيب بعد عرض الفيلم منتجه لؤي حفار، ويناقشه مع الجمهور المخرج ثائر موسى، والدعوة مفتوحة للعموم.
يروي الفيلم قصة علاقة المخرج الحنينية مع الوطن، منذ تشكّل وعيه على اللون الخاكي الذي يرتديه طلاب المدارس في سورية، وكيف طغى هذا اللون على ألوان الحياة في سورية، في حقبة حكم البعث، وغدا رمزًا لنظام يحاول أن يفرض سطوته على كل تفاصيل المجتمع.
في (ذاكرة باللون الخاكي) يفصح طنجور -الذي يعيش في فيينا- عن الحقيقة التي في داخله وعمّا عاشه في زمن الخاكي، ويحاور نفسه وضيوف فيلمه حول حياتهم التي كانت قبل لجوئهم، مثل الكاتب والأديب إبراهيم صموئيل، والرسام خالد الخاني، فتتقاطع سيرة المؤلف الذاتية مع سير شخصيات سورية عاشت في ظل نظام العسكر، واضطرت -بسبب موقفها- إلى أن تغادر البلد، قبل الثورة أو بعدها.
الفيلم غير روائي، وقد استغرق إنجازه أكثر من ثلاث سنوات، وشارك في “مهرجان لايبزيغ للأفلام الوثائقية والأنيميشن”، وفي “المسابقة الرسمية” في (مهرجان مونبلييه الدولي لأفلام البحر المتوسط) في فرنسا، وحاز جائزة “عمدة المدينة” في (مهرجان ياماغاتا العالمي للسينما التسجيلية) في اليابان، وجائزة “أفضل إخراج عن فئة الأفلام الوثائقية الطويلة”، في مهرجان (مالمو) للسينما العربية في السويد.
وبمناسبة إعادة عرض الفيلم، يقول طنجور: “كنت أعرف منذ البداية أن الاقتراب من الموضوع السوري ليس سهلًا أبدًا، فهناك كثير من الأعمال التي تناولت هذا الموضوع بطرق مختلفة، منها الدرامي أو التوثيقي، كما أن العالم يُراقب ما يحدث في سورية على محطات التلفزة منذ سنوات، فكانت المهمة صعبة، وكان الهدف هو تحقيق فيلم تسجيلي بلغة سينمائية، تستطيع أن تُقاوم الزمن وتصل إلى أكبر عدد من الجمهور حول العالم”.
الفوز طنجور: مخرج سوري حاصل على دبلوم في الإخراج السينمائي، من أكاديمية الموسيقى والمسرح والفنون التشكيلية – قسم الفنون البصرية والدرامية، في مولدوفا، وحاصل على جوائز عدة.
ثائر موسى: مخرج سوري، تخرّج من المعهد العالي للسينما والتلفزيون في لودز/ بولندا، له العديد من الأفلام الوثائقية، عمل مدرسًا في المعهد العالي للفنون المسرحية، وكان رئيس دائرة المخرجين في مديرية الإنتاج التلفزيوني.
مركز حرمون للدراسات المعاصرة: هو مؤسسة بحثية ثقافية تُعنى بشكل رئيس بإنتاج الدراسات والبحوث المتعلقة بالمنطقة العربية، خصوصًا الواقع السوري، وتهتمّ بالتنمية الاجتماعية والثقافية، والتطوير الإعلامي، وتعزيز أداء المجتمع المدني، واستنهاض الطاقات البشرية السورية وتمكينها، ونشر الوعي الديمقراطي، وتعميم قيم الحوار واحترام حقوق الإنسان.
• عنوان صالة المركز: إسطنبول – الفاتح – فوزي باشا – (سوفولار جادة سي) خلف المكتبة الوطنية القديمة (İskenderpaşa mah. Sofular cad. No: 94/A. Fatih, İstanbul).

Author

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق