آخر الأخبارسورية الآن

النظام يسيطر على بلدة خان السبل الواقعة على الطريق الدولي بين معرة النعمان وسراقب

سيطرت قوّات النظام وميليشيا (الفيلق الخامس) الروسي، بدعم من سلاح الجو الروسي، ليل أمس الأربعاء، على بلدة خان السبل التي تربط الطريق بين مدينتي معرة النعمان وسراقب، وذلك بعد مواجهات مع فصائل “الفتح المبين”.

قال مصدر عسكري لـ (جيرون) إن “قوّات النظام وميليشيا الفيلق الخامس الروسي شنّت هجومًا عسكريًا على بلدة خان السبل، بعد سيطرتها على مدينة معرة النعمان، بمساندة من سلاح الجو الروسي، وسيطرت عليها بعد مواجهات مع فصائل (هيئة تحرير الشام، والجبهة الوطنية للتحرير)، ثم تابعت تقدمها نحو قرى (معردبسة، اللوف، قمحانة، تل دبس، جرادة)، وسيطرت عليها، لكونها ساقطة ناريًا بعد بسط سيطرتها على بلدة خان السبل”.

وأشار المصدر إلى أن “قوات النظام سلكت الطريق الدولي نحو بلدة خان السبل التي تربط الطريق بين مدينة معرة النعمان جنوبيّ إدلب، وسراقب شرقيّ إدلب، في خطة عسكرية واضحة لروسيا، وقد تكون الوجهة القادمة هي مدينة سراقب الاستراتيجية، لوقوعها على الطريق الدولي (حلب – دمشق)، وهي تبعد من خان السبل مسافة 9 كم”.

في المقابل، قتلت (هيئة تحرير الشام) أكثر من 12 عنصرًا لقوات النظام، بتفجير عربة مفخخة وسط تجمعهم في بلدة (خان السبل) جنوبيّ إدلب، فضلًا عن تدمير آليات ثقيلة لهم.

إلى ذلك، كشفت (وزارة الدفاع الروسية) في بيان أصدرته أمس الأربعاء، عن مقتل 211 عنصرًا من قوّات النظام، من جرّاء الاشتباكات التي حصلت مع فصائل المعارضة، منذ 9 كانون الثاني/ يناير، في حين تُشير إحصائية غرفة عمليات “الفتح المبين” إلى أعداد مضاعفة لقتلى قوّات النظام والميليشيات الروسية، خلال الفترة ذاتها.

وكانت قوّات النظام والميليشيات المساندة له قد بدأت عملياتها العسكرية، بمساندة جوية من سلاح الجو الروسي، على منطقة ريف معرة النعمان الشرقي المحاذي للطريق الدولي (حلب – دمشق) في منتصف كانون الأول/ ديسمبر، وتمكنت من السيطرة على منطقة معرة النعمان الاستراتيجية، وواصلت تقدمها نحو القرى والبلدات القريبة من مدينة سراقب شرقيّ إدلب، بهدف إبعاد فصائل المعارضة عن الطريق الدولي وتأمينه، والانتقال إلى مرحلة تسيير الدوريات المشتركة (الروسية – التركية)، والبدء في تسيير الحركة التجارية على الطريق الدولي، لاعتباره عقدة وصل بين الدول الأوروبية ودول الخليج العربي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق