آخر الأخبارسورية الآن

قوات النظام تسيطر على مدينة معرة النعمان الاستراتيجية جنوبيّ إدلب

سيطرت قوّات النظام والميليشيات المساندة له، بدعم من سلاح الجو الروسي، ليل أمس الثلاثاء، على مدينة معرة النعمان الواقعة على الطريق الدولي (حلب – دمشق)، عقب مواجهات عنيفة دامت ساعات مع فصائل المعارضة المنضوية في عمليات “الفتح المبين”.

قال مصدر عسكري لـ (جيرون): “إن قوّات النظام وميليشيا (الفيلق الخامس) الذي يتلقى دعمًا من قاعدة حميميم الروسية، شنّت هجومًا نحو مدينة معرة النعمان، من ثلاثة محاور: الحامدية من جهة الجنوب، وكفروما من الغرب، ومعرشمارين من الشرق، وسيطرت على المدينة بعد اشتباكات عنيفة مع فصائل (هيئة تحرير الشام، والجبهة الوطنية للتحرير)، وقصف هستيري من سلاح الجو الروسي، أجبر الفصائل على الانسحاب إلى مناطق جبل الزاوية من الأطراف الشمالية الغربية للمدينة، من جهة قرية حنتوتين التي تُعدّ بوابة قرى جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي”.

وأشار المصدر إلى أن “قوّات النظام تكبدت خسارات كبيرة بين صفوف قواتها، راوحت أعدادها نحو 100 بين قتيل وجريح، إضافة إلى تدمير آليات ثقيلة في أثناء محاولتها اقتحام مدينة معرة النعمان، من جهة بلدة كفروما الواقعة من الجهة الغربية للمدينة”.

تأتي عملية سيطرة قوّات النظام على مدينة معرة النعمان، بعد أربعة أيّام من بدء عمليته العسكرية بغطاء جوي روسي على قرى وبلدات ريف معرة النعمان الشرقي، وأهمها (تلمنس، معرشمشة، معرشمارين، وادي الضيف، الدانا، الحامدية، كفروما”، متبعة في ذلك خطّة استراتيجية لإطباق الحصار على مدينة النعمان والسيطرة عليها، لعدم قدرتها على المواجهة وخوض حرب الشوارع.

وتُعدّ مدينة معرة النعمان من أهم المدن في محافظة إدلب، وهي ثاني أكبر مدينة فيها، وتمتاز بأهمية استراتيجية كبيرة لوقوعها على الطريق الدولي (حلب – دمشق) الذي يُعرف بـ M 5، وهو ما تطمح إليه روسيا من أجل تأمين الطريق والانتقال إلى مرحلة تسيير الدوريات (التركية – الروسية)، ثم تسيير الحركات التجارية، وفق مقررات مؤتمر (سوتشي)، إذ يعدّ الطريق الدولي M 5 عقدة وصل بين الدول الأوروبية ودول الخليج العربي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق