آخر الأخبارسورية الآن

مقتل ثلاثة شبان من درعا على يد أحد قادة “المصالحات”

قُتل ثلاثة شبان من أبناء مدينة درعا، أمس الخميس، على يد مجموعة من عناصر المصالحات تابعة للأمن العسكري، بقيادة القيادي السابق في المعارضة مصطفى المسالمة المعروف بلقب (الكسم).

وقال مصدر من تجمع أحرار حوران لـ (جيرون): “إن الشبّان الثلاثة -وهم أحمد الأصفر، والشقيقين عبد الله الجابر، ومالك الجابر، وهما من اللاجئين الفلسطينيين من مخيم درعا- اختُطفوا قبل نحو أسبوع من مدينة درعا، وعثر أهالي مدينة درعا البلد على جثث الشبان يوم أمس، عند دوّار الكازية، وعليها آثار تعذيب شديدة وآثار اطلاق نار”، مؤكدًا أن “الشبان لم يكن لهم أي نشاط عسكري سابق مع أي جهة، إلا أن الكسم اتهمهم بالوقوف وراء اغتيال أخيه (وسام المسالمة) قبل نحو أسبوعين بعبوة ناسفة في درعا البلد”.

من جهة ثانية، قال مصدر من بلدة الجيزة في ريف درعا الشرقي، لـ (جيرون): “إن القيادي السابق في جيش الثورة عماد أبو زريق (التابع حاليًا للأمن العسكري) قام قبل يومين مع مجموعته بخطف شابين من بلدة الجيزة، وسلّمهم إلى فرع الأمن العسكري بدرعا، بتهمة اغتيال وسام المسالمة أيضًا، ولم يعرف مصيرهم حتى الآن”.

يُذكر أن عمليات الخطف بدأت تحدث أخيرًا في مناطق مختلفة في درعا، وسط تخوف الناشطين من أن تتحول إلى ظاهرة تشبه الاغتيالات، وتعدّ عملية تصفية الشبان الثلاثة العمليةَ الأولى التي يُعرف منفذها، في ظل عمليات اغتيال تشهدها المحافظة منذ سيطرة النظام على درعا في صيف عام 2018.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق