هموم ثقافية

  • عينٌ هنا، عينٌ هناك

    كاتبُ قصَّة عربيّ، رائدٌ من روَّاد هذا الفن، اسمه حاضر على امتداد عالمنا العربي؛ يعثر -مصادفةً- على مخطوط له، كان -في شبابه- قد حاول كتابته كرواية، لكنَّه لم يفلح؛ فنراه -اليوم- وقد سارع إلى نشره، مشفوعًا بمقدّمة توضيحيّة عن زمن وظروف كتابة النص، ثمَّ يُصدره…

    اقرأ المزيد »
  • العقل.. متى يشتغل معارضًا جماليًا؟

    عندما نقرأ كتابًا، فلنفتح باب الوعي والمعرفة؛ ولنحقِّق إشراقات، أو لندفع العقل كي يشرق الفكر فيه، تلك الإشراقات العلمية أو الفلسفية التي ترفع فعل القراءة إلى فعل (التصوّف). لأنّ فعل الامتناع عن القراءة هو إغلاق باب الإبداع، وبذلك ندعم فعل (التكرار) فعل الموت، حتى لو…

    اقرأ المزيد »
  • الأدب العربي (افتراضات بلا مبررات موضوعية)

    الشعر أبو الأجناس الأدبية كلها، وهي تتشارك وتتزاحم بل تتنافس في حقل اللغة، فتنمو عبر دينامية عناصرها الفنية واللغوية المشتركة والأكثر حيوية، جدلية التبادل والتقارض، فتستقل بأنواعها وأجناسها تارة، وتتفاعل مع غيرها تارة أخرى، وتجري عبرها عملية تبادل المواقع والتأثّر والتأثير فنيًّا وفلسفيًا، وفقًا لقانون…

    اقرأ المزيد »
  • خيانة عمر الخيّام!

    ليس غريبًا أن يتم اكتشاف (الشاعر وعالم الفلك والفقه والرياضيات) عمر الخيّام (1051- 1132م) بعد أكثر من سبعة قرون، من خلال المستشرقين الغربيين الذين ترجموه ونشروا أشعاره، في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وكان أهمهم السير إدوارد فيتزجيرالد الذي ترجم الرباعيات إلى لغته الإنجليزية، وتم…

    اقرأ المزيد »
  • الجريمة وزهرة الأمل

    أصبحت صور الالتزام اليوم مختلفة ومتنوعة، إنها صور تُحذر من خطر السياسات العالمية، وترسم بؤس الإنسان في المخيمات والتهجير القسري لبعض الشعوب، وتتلاعب بحرية الإنسان وكرامته، وتُلزمه بمغادرة الوطن/ الأم. إذ تعرض هذه الصورة المُوثقة على صفحات التواصل الاجتماعي التي التقطها في نيسان/ إبريل 2018…

    اقرأ المزيد »
  • “كراتين” في أعناقنا

    هل سيعودون؟ وإن أتقنوا النسيان، وسكنوا بيوتًا جديدة تقيهم ثلج الذكريات ولوعة الحنين، ماذا نفعل بتلك الهوّة الشاسعة التي تركوها لنا، لتتسع الحفرة بيننا وبين عتباتنا؟ ماذا نفعل بأغراضهم التي تركوها أمانةً في أعناقنا، نحن سكان الداخل، الاسم الذي أطلقته علينا الحرب. قبل أن تغادر…

    اقرأ المزيد »
  • السينمائية والفيلمية

    قبل سنتين، في عام 2016، تشرفتُ بتكليفي رئيسًا لتحكيم مهرجان الأردن السينمائي الدولي الثالث، وكنتُ بمعية مجموعة من المخرجين، من دول مختلفة، إيطاليا، الصين، فرنسا، والأردن، عندما قمنا بأول اجتماع، وشرعنا بوضع أسس داخلية للتقييم، وكان لديّ السؤال التالي: هل سنقيّم “فيلمية” الأفلام المعروضة؟ أم…

    اقرأ المزيد »
  • ظلال الدروب

    في لحظةٍ، شعرتُ بأنّنا -صديقي السويسريّ وأنا- أقرب إلى أن نكون شبيهَي شخصيّتَين في رسم كاريكاتوري، أو حالين -على وجه الدقّة- من أحوال الشخصيّة ذاتها، وقد تمَّ التعبير عنهما في رسم بالغ الإيجاز والدلالة. كان صديقي قد زارني مرَّات عديدة في دمشق، فيما زرته في…

    اقرأ المزيد »
  • الشعر والمعاناة

    بغض النظر عمّا في رائعته (أنشودة المطر) من ترجمة لمعاناة الشعب العراقي الذي كانت بلاده تذخر الرعود، وتخزن البروق في السهول والجبال، حيث ترجمها بقوله: “وفي العراق ألف أفعى تشرب الرحيق/ من زهرة يربّها الفرات بالندى”؛ فإن بدر شاكر السياب (1926ـ 1964) يبقى شاعر المعاناة…

    اقرأ المزيد »
  • المدينة التي سرقت لغتي

    تتفنن دمشق في ابتكار حريتها، تتقاسم فيها الوجوه البلادة والجنون، كما تتقاسم شوارعها الليل والنهار. “إننا لا نصبح مجانين برغبتنا”.. هذا ما قاله فرانسوا لابلانتين، محاولًا تقصي ومعرفة أسباب الجنون الذي هو خط الدفاع الأخير عن قلعة القلب. ما إن تطأ كراجات العباسيين بقدميك، حتى…

    اقرأ المزيد »
Close