مقالات الرأي

  • “دولة الخلافة” تُدفن بلا مراسم عزاء

    في 29 حزيران/ يونيو 2014، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) قيامَ “الخلافة الإسلامية” على أجزاء من الأراضي السورية والعراقية الخارجة عن قبضة الدولتَين الأمنية، وسُمّي أبو بكر البغدادي “خليفةً” على المسلمين، مستأثرًا باللقب الذي ظلّ حلمًا يراود العديد من التيارات الإسلامية السياسية إلى يومنا هذا،…

    اقرأ المزيد »
  • الفقراء.. للحرب وما بعدها

    ثمانية أعوام من التدمير المنهجي وإدارة القتال والمتقاتلين، انعكست بكامل تفاصيلها وتداعياتها على السوريين الذين أُدخلوا في دوامات القتل والدمار والتشرّد، ليدخلوا في نهايتها مرحلة مختلفة من انتصارات زائفة، لا تردم ركامَ الحرب أو تداوي الجراح، بل تؤسّس لمصير آخر لبلدهم مثلما تؤسّس لنمط مختلف…

    اقرأ المزيد »
  • السِنون العجاف والخوف من الاعتياد

    مرت ثماني سنوات عجافٍ من عمر الثورة السورية، ذاق خلالها السوريون من الويلات ما لا يُطاق، وكل من حمل جواز السفر أو الهوية السورية كان مشمولًا بـ “اللعنة”، سواء أكان في الخارج أم كان في الداخل، ولا يُستثنى من ذلك إلا قلّة، كي لا يُقال…

    اقرأ المزيد »
  • في “قوامة الرجل” السوري

    كم أسرة سورية، اليوم، في الداخل، وفي بلدان اللجوء والمهجر، ينفق عليها رجل؟ وإن أردنا توسيع الفئات المقصودة بتساؤلنا هذا، لنجعله على الصيغة التالية: كم أسرة سورية اليوم، لا تشارك المرأة في مسؤولية النفقة عليها، إن لم تكن تتحمل وحدها هذه المسؤولية؟ تتجنب معظم النخب…

    اقرأ المزيد »
  • أنا وسميّة.. المؤدلج والليبرالية

    شكت سُميّة، محدثتي الأنيقة، القادمة من حي الفاتح الشهير في إسطنبول، أن لغتها العربية أصابها غير قليل من الضمور، بعد أن اضطرت بسبب ظروف عمل والدها إلى الانتقال من حيّ الفاتح، الذي تحوّل إلى نموذج مصغر لدمشق، إلى حيّ آخر، يغلب على سكانه “الغجر”. سألتُ…

    اقرأ المزيد »
  • سورية ليست مساحة جغرافية بل وطن

    كانت باحثة الآثار الإنكليزية جيرترود بيل “الخاتون” رسميًا مستشارةً للمندوب السامي البريطاني في عراق عشرينيات القرن المنصرم، ولكنها عمليًا كانت ممثلة بريطانيا في العراق، ولديها شبكة من العلاقات الواسعة مع السياسيين العراقيين في ذلك الحين، بمن فيهم الملك فيصل نفسه. كما كان لديها تواصل نشط…

    اقرأ المزيد »
  • حتى لا يتجدّد ظهور (داعش)

    التنظيمات الجهادية هي بمنزلة شركات أمنية، حيث إن للدول العظمى، أو لأجهزة استخباراتها القوية، عناصر أساسية فيها، تنفّذ سياساتها. وكذلك هي تعبيرٌ عن تدهور كامل للأوضاع العامة لبلد ما، وتعبيرٌ عن غيابِ بديلٍ وطني قادرٍ على توحيد المجتمع حول هوية محددة، أو حول مشروعٍ سياسي…

    اقرأ المزيد »
  • من ثوابت الثورة إلى أولويات قوى الاحتلال

    منذ تقديمها على سواها من قبل روسيا، وتسويقها على أنها أولى خطوات الحل السياسي، خلافًا لما اعتمده بيان جنيف وقرارا مجلس الأمن 2218 و2254، باتت اللجنة الدستورية أولوية المهتمين بالحدث السوري، ومن بينهم بوجه خاص رئيس وأعضاء الهيئة العليا للتفاوض. ومع الوصول، أخيرًا، بعد أكثر…

    اقرأ المزيد »
  • الإسلام السياسي بين الحكم والحاكمية

    تواجه التنظيمات الإسلامية أزمة وجودية خانقة، ترتبط بالتحولات الدراماتيكية على مسار الربيع العربي، حيث إنها تُحمّل مسؤوليةَ فشل الحراك الثوري، وهو ما جعلها تخسر قسمًا كبيرًا من رصيدها الشعبي الواسع الذي تراكم خلال عقود طويلة، منذ تأسيس جماعة الإخوان المسلمين في مصر عام 1928، على…

    اقرأ المزيد »
  • نافذة لمحاسبة المجرمين وتحقيق العدالة في سورية

    محاسبة مرتكبي الانتهاكات الخطيرة (جرائم الحرب، الجرائم ضد الإنسانية، جرائم التعذيب)، بما يحقق العدالة لضحايا الانتهاكات الجسيمة، مسألة متاحة، متى توفرت الإرادة السياسية لدى الدول. هذا الأمر منوط باستحداث آليات كفيلة بمحاسبة المجرمين، أو تفعيل الآليات المتاحة، تأسيسًا على أن الدولة ملزمة -من حيث المبدأ-…

    اقرأ المزيد »
إغلاق