كلمة جيرون

  • أفّــاقــان في “إعــلان”

    وأخيرًا... بشّرنا الروس، بأنهم وجدوا حلًا لنهاية المقتلة السورية، وأعلنوا على الملأ أنهم "مقتنعون" بأنه لا وجود لحل عسكري للأزمة السورية! كما بشّرنا الإيرانيون بأنهم يريدون "دولة ديمقراطية علمانية" في سورية، لا، بل ودولة "متعددة الأعراق والأديان"!

    اقرأ المزيد »
  • التملّص من المسؤولية

    بعد سقوط حلب بيد البرابرة، لفت النظر عُلوّ صوت "قادة" في المعارضة السورية، يندبون حظ السوريين ويلعنون ويعتذرون عن عدم قدرتهم على فعل شيء، وتحدّثوا عن "الشعب الأبي"، و"الثورة الماجدة"، وطالبوا بالمحاسبة وتصحيح المسار، وانتقدوا الكيانات المعارضة، الذين هم من صلبها، وشاركوا في رسم سياساتها،…

    اقرأ المزيد »
  • سنة وشيعة يا الله!!

    هل كان وضعنا الداخلي المتردي هو السبب، أم المؤامرة الكونية (الاستعمار والإمبريالية والصهيونية العالمية...)؟ هل كنا نحن أعداء أنفسنا حقًا، أم العوامل الخارجية هي الوحيدة المسؤولة عما حدث ويحدث لنا؟ قدر مكتوب أم تكفير عن ذنوب ارتكبناها عبر تاريخنا المجيد، أم شِدّة ابتلانا الله بها…

    اقرأ المزيد »
  • كفكفي دموعك فالحرب سجال

    يستطيع مؤيدو النظام اليوم أن ينتشوا بانكسار حلب، ودمارها، ويبتهجوا برؤيتها ركامًا فوق ركام، ويُكحّلوا أعينهم بالدماء التي سالت غزيرة على طرقاتها، ويُباركوا المرتزقة الذين دخلوا وحوشًا ضارية لينتقموا من أطفال حلب ونسائها، ويستطيعون أن يقولوا: إن النظام ختم معركة حلب أبشع خاتمة

    اقرأ المزيد »
  • أنِر شمعة ولا تلعن الظلام

    أُحبِط بعض المعارضين السوريين، واعتقدوا أن سقوط درّة الشمال السوري بيد النظام و"الميليشيات الرديفة"، هي نعي غير مباشر للثورة، وتتويج دولي لانتصار النظام، و"قصة موت مًعلن" لأحلام السوريين، وقضاء مُبرم على الحراك المُعارض

    اقرأ المزيد »
  • الكارثـــــــــة

    أرقام الأمم المتحدة تعني أن النظام السوري تسبب بإعاقات جسدية لنحو 12 بالمئة من السكان، من بينهم رُضّع وأطفال ونساء وشيوخ، وأفواج وأفواج من الشباب، من بينهم خيرة ما لدى سورية من طاقات، ومن بينهم أجمل ما في سورية من صبايا، وأطيب ما فيها من…

    اقرأ المزيد »
  • صبرًا آل ياسر

    حوّل النظام السوري حلب إلى جحيم، فلم تعد مقابر حلب تتسع لما تقترف يداه، وتحوّل معها إلى آلة قتل عمياء، لا يفهم إلا باستخدام السلاح، وفلت الملق، خطابه العسكري إجرامي، والسياسي حربي، وخطابه الدبلوماسي سوقي، ومنطقه منطق وحش بري مسعور

    اقرأ المزيد »
  • سيعودون

    تشرّدوا في أركان الأرض، انكسروا وتعثّروا ثم نهضوا، ناضلوا بالكلمة والأغنية والقصيدة، وحملوا السلاح فدائيين من أجل الوطن، سجّلوا تاريخهم كي لا يُزوّر، وداروا في أصقاع المعمورة يشرحون مأساتهم، ويناشدون ويطالبون ويرفعون الصوت عاليًا، لكن غالبية الآذان كانت صماء

    اقرأ المزيد »
  • لعب الضعيف مع الضعيف

    كُشف قبل أيام عن وثيقة يعمل عليها الاتحاد الأوروبي، فيها تصوّر لحل القضية السورية، تتحدث عن تفاصيل كثيرة تتعلق بهذا الشأن، وتتعرض للدستور الحالي الذي يمنح الرئيس صلاحيات لا يقبلها عقل، ودستور الـ 50 الذي اعتُمِد في مرحلة الاستقلال، وضرورة بناء نظام سياسي يخضع للمساءلة،…

    اقرأ المزيد »
  • من عصر “الماتريرخات” إلى مناهضة العنف ضد المرأة

    في البدء، ومنذ عصر الرعيل الأول، وزمن الأمومة المشاعي (الماتريرخات)، كانت المرأة/ الأم هي أساس "الأسرة" وعمادها وسيدتها وحاضنتها، وكان الرجل -مثله مثل كل أفراد القطيع أو القبيلة- ينتمي وينتسب إليها، ويطيع أمرها ويدافع عنها. وكانت "الأم المقدسة" هي الهوية الأولى و"الوطن" الأول للبشرية

    اقرأ المزيد »
Close