هموم ثقافية

  • السينما بنت المدنية

    السينما والرواية والنقد، هم أبناء العقل المدني، أقول العقل المدني وليس المدينة المشوهة، التي هي تجمع رعوي بعلي كما في بلداننا! تخيل لو صنعتَ فيلمًا أو رواية، وكان بطلك يشبه أحد أفراد محيطك، الذي يعرف بعضُه تفاصيل بعضه الآخر، ستكون كارثة! بؤس الأمكنة الضيقة، والمجتمعات…

    اقرأ المزيد »
  • الشعر والنثر بين المنافسة والاندحار

    بين السرد الأدبي والشعر، تاريخ من التجاور والتداخل والتنافر وربما الحسد والغيرة والتنافس، على الرغم من أنّ وجودنا البشري في الطبيعة والكون قد جاء محمولًا على سرديات طويلة، تداخل فيها الشفهي بالمدوّن، وبرز في المثيولوجيا وفي السير الدينية والدنيوية، لكن الشعر بما له من وسائل…

    اقرأ المزيد »
  • نحوَ وراء أعمى

    لو قُيّض إنشاء موسوعة تشمل جميع المقالات والخواطر والزوايا الصحافية والنصوص العربية -على تنوّعها- مما كُتب لمناسبة انتهاء عام وبداية عام جديد؛ لهالنا على نحو مُذهل احتشادُ الآمال وتزاحم الأحلام وتراكم التطلّعات إلى مستقبل عربي باهر، أو أقلّ بؤسًا -من جهة- وتقاطر الهزائم وتراكب الخيبات…

    اقرأ المزيد »
  • نقد البرابرة

    علينا الاعتراف بأن عملية تأبين النص المسرحي لدينا تحوّلت إلى جثة شهية الطعم، بين أشداق المسرحيين، وهذا ما ولّد عقمًا نقديًا مخيفًا ومرعبًا، فهو إما يقع في استدعاء مفاهيم وإلصاقها لصقًا ببعض الأعمال المسرحية، من دون أن يتساءل عن المسافة التي تفصلها بين تجاربنا وتجارب…

    اقرأ المزيد »
  • التاريخ المبدع

    إحياء التاريخ في الأعمال الإبداعية المعاصرة (أدب، مسرح، سينما، تشكيل) ليس جديدًا أو محصورًا بثقافة شعب محدد. حيث إنه حضر بقوة في الملاحم التاريخية (الإلياذة، الأوديسة، جلجامش) وفي أغلب المسرحيات الإغريقية (إسخيل، سوفوكل، يوربيدس) وفنون عصر النهضة (راسين، كورنيه، شكسبير، مايكل أنجلو، دافينشي)، كما حضر…

    اقرأ المزيد »
  • الجوائز والمسابقات الأدبية.. ما لها وما عليها

    ينادي مؤسسو الجوائز الأدبية ورُعاتها وممولوها، بمجموعة كبيرة من القيم الإنسانية النبيلة، ويسعون لتوظيف جوائزهم لتشجيع الأدب الإنساني، وتوجيه الأقلام المبدعة نحو خدمة البشرية. وكثير من المسابقات الأدبية تشهد إقبالًا كثيرًا، ونجاحًا ملحوظًا في انطلاقتها الأولى؛ لكنها سرعان ما تفقد بريقها، وتتجه نحو الانحدار أو…

    اقرأ المزيد »
  • السَّلَفيون الأحرار

    قبل سنوات، عثرتُ صدفةً على بعض الأوراق في قبو منزلنا مكتوبة بخط اليد، إحداها رسالة كتبها أبي لأمي، حين كان معتقلًا، وثلاث أو أربع أوراق أخرى كُتب عليها مزيج من الذكريات والخواطر، ويبدو أنها بخط أمي. الأوراق مكتوبة في الثمانينيات، بخط يد أنيق، وبلغة فصيحة…

    اقرأ المزيد »
  • قناع مستعار للحرية!

    الكتابة بأسماء مستعارة ليست ظاهرة جديدة، فقديمًا، استخدم الفيلسوف الفرنسي فرانسوا ماري أرويه اسمًا مستعارًا شهيرًا هو “فولتير”، حتى إن الناس لم تعد تعرفه بغير هذا الاسم، كما أن الروائي الإنكليزي الشهير جورج إليوت كان في واقع الأمر امرأة، اسمها الحقيقي “ماري آن ايفانس”، ويقال…

    اقرأ المزيد »
  • التقييم ميزة العصر، آفة المستقبل

    كالصاعقة، وقع الخبر على رأسي، وأنا عائدة من مدريد. التغت رحلتي إلى لندن. قالت المضيفة الأرضية، ببرود وحياد: لا يمكنك الصعود إلى الطائرة، فلم يبق مقاعد شاغرة! كيف ذلك وحجزي مسبق؟ شعرت بأن هذه الطائرة التابعة للملكية البريطانية ما هي إلا باص “هوب هوب” مدريد-…

    اقرأ المزيد »
  • زوال الكتاب

    ثمّة شكوى أنّ أحدًا لا يقرأ الكتاب، وأنّ أحدًا لا يروّج له (شكوى تشكوها الكتب)! فصانعوا النظافة يروّجون لتسويق منتجاتهم، عبر وسائل الإعلام، وصانعوا العلوك/ اللبان والأحذية والشوكولاتة كذلك، إلا الكتاب، فلا أحد يطنطن له! فهل هو ولدٌ غير شرعي؟! الناس التي تأكل وتشرب وتلبس…

    اقرأ المزيد »
إغلاق