فدوى العبود

  • هموم ثقافية

    مقاومة الغياب.. اللغة كملاذ أبدي

    ما إن يقع الشقاق بين الإنسان ووطنه، بالهجرة أو اللجوء والنفي، حتى تأتي اللغة لتلأم هذا الصدع، ولترتق الجراح التي يخلفها البعد، وتساعد في مواجهة ما يطلق عليه أحد كتاب المنفى “خفة الوجود التي لا تطاق”. حيث تفقد كل ما يربطك بالمكان، هذا الغياب الذي…

    اقرأ المزيد »
  • هموم ثقافية

    أوكسجين العنف

    يظهر العنف في الإرث الفلسفي والأدبي، باعتباره من صميم الطبيعة البشرية؛ فسارتر -فيلسوف الحرية- جعل العنف “كرمح أخيل، بإمكانه أن يلأم الجراح التي يسببها بنفسه”، في قصته إيروسترات شخص مغمور يعيش في طابق علوي. يكره الناس. يصافحهم مرتديًا قفازًا. ويعامل العاهرة بدناءة وساديّة متمنيًا أن…

    اقرأ المزيد »
  • أدب وفنون

    التحولات..

    1 كنت شجرة.. قطعني حطّاب غاضبٌ وفقير أشعل أغصانيَ وجذعيَ الجميلْ ثم راقب تحولي إلى رماد. 2 صرتُ بابًا هذه المرة ركلني جنود غاضبون. حملوني في عربة ورموني في المياه جرفني النهرُ إلى شاطئٍ مهجور 3 امرأة من خشب صامتة وبلهاء، ولا أستطيع الالتفات. يلتقطُ…

    اقرأ المزيد »
  • أدب وفنون

    الجمال الباتر.. جمال اللحظات الأخيرة

    “لم أشعر بدمامتي قبل الآن، وكلما وقفت بجانبك لا أتمالك نفسي من الشعور بالإشفاق على نفسي. إنني أبدو أمامكِ مثل وحش غاية في البشاعة”. يشع الجمال في رواية (أحدب نوتردام) من قلب البشاعة، وهو يقترن بالتضحية، فالقبح مجرد قشرة خارجية بل إنه واه وواهن. في…

    اقرأ المزيد »
  • هموم ثقافية

    ماذا قالت الأفعى؟

    لا يمكن إنكار ما للأكاذيب من فتنة، وللوعود من غواية، وهي تتوافق مع هشاشة الإنسان المجبول من وهمٍ وعجالة. وكما يتأرخ أول قتل مع قابيل وهابيل، فإن الغواية أسبق في الوجود. القتل حدث بعد السقوط، أما الخديعة فتمت في محراب الله وفوق أرضه، وكأنّها رسالة…

    اقرأ المزيد »
  • أدب وفنون

    الشفرة الآن في يدي..

    يسعدني أن أخبركَ، أني الآن أفضل. لقد صرتُ أكثر خفّة، أو لنقُل “سيّدة الخفّة”. حدث ذلك يوم افترقنا، سرتُ بظهر مستقيم على غير عادتي، لم أعرف السبب ولم أكن لأعرفه؛ لولا أني سمعت سقوطًا مدويًا أشبه بارتطام نيزك بكوكب الارض. تخيل ذاك النيزك المتفحم كان…

    اقرأ المزيد »
  • أدب وفنون

    اليوتوبيا.. الملاك السيئ

    بموازاةِ كل جسد واقعي، يولد جسد طوباوي. في “لوحة الفتى دوريان” للكاتب الأيرلندي أوسكار وايلد، يدفع الخوف من الزمن دوريان غراي إلى أن يتمنى من كل قلبه أمنية: “آه لو تشيخ اللوحة بدلًا عني، سوف أعطي كل شيء. سوف أعطي روحي”. وكما يحدث في الحكايات…

    اقرأ المزيد »
  • هموم ثقافية

    المدينة التي سرقت لغتي

    تتفنن دمشق في ابتكار حريتها، تتقاسم فيها الوجوه البلادة والجنون، كما تتقاسم شوارعها الليل والنهار. “إننا لا نصبح مجانين برغبتنا”.. هذا ما قاله فرانسوا لابلانتين، محاولًا تقصي ومعرفة أسباب الجنون الذي هو خط الدفاع الأخير عن قلعة القلب. ما إن تطأ كراجات العباسيين بقدميك، حتى…

    اقرأ المزيد »
  • هموم ثقافية

    حين يخرج الجسد عن النص

    في مقال لـ إيجيني لوموان عنوانه (الفستان)، يبدو الجسد أشبه بالستارة التي تخفي ما تحتها؛ فالجلد هو الطبقة الكثيفة التي تعيق الرؤية. وفقًا لذلك يكون اللباس ستارة مضاعفة تخفي الذات وتطمسها. لكن الجسد، وهو المنبع الأساس للفن والحياة، “والدعامة لكل نهج فني” -بحسب أورلان- يحكمه…

    اقرأ المزيد »
  • أدب وفنون

    احمليني أيتها الطرقات

    طويلًا بنيتك أيها البيت! يا بيت الريح، المأوى الذي أزالته نفخة (1)   لا أستطيع أن أرثي نفسي فكيف أرثي بيتًا تهدم! ما تزال صورة أمّ سامر جارتنا الطيبة التي كانت تساعد أمي في تقشير الذرة، تسبقها خشخشة المفاتيح، ماثلة في ذهني؛ ثمة مفتاح واحد…

    اقرأ المزيد »
إغلاق