تحقيقات وتقارير سياسية

البلشفية

مصطلح سياسي جاء من كلمة (بولشفيك) الروسية، التي تعني باللغة الروسية (الأكثرية)، حيث استعملت في مطلع القرن الماضي، للإشارة إلى أتباع فلاديمير إيليتش أوليانوف (لينين).

كانت البدايات في ذلك تعود إلى انقسام حزب (العمل الديمقراطي الاشتراكي الروسي) إلى تيارين، أحدهما تزعمه (لينين)، ويرى أن مركزية القرار هي التي يجب أن تحكم روسيا من خلال حزب واحد قوي، يضم في القيادة نخبة من المناضلين الثوريين، وقاعدته الشعبية هي العمال والفلاحين.

في حين يرى التيار الآخر الذي تزعمه يوليوس مارتوف، أن الباب يجب أن يبقى مفتوحًا ومرنًا لانضمام كل الأشخاص الذين يؤمنون بالعمل الثوري، بما فيهم البرجوازيون الذين يتبنون الأفكار التقدمية ويسعون للتغيير، وبدا الانقسام واضحًا في مؤتمر الحزب في لندن عام 1903.

أطلق (لينين) على أتباعه لقب (بلاشفة) أو (البلشفيك)، وعلى منافسيه في الحزب لقب (مناشفة) أو (المنشفيك)، وهي تعني باللغة الروسية (أقلية)، وأصبح (البلاشفة) هم الحزبيون المنضبطون على الطريقة الهرمية، بينما أطلق عليه مصطلح (الديموقراطية المركزية) التي تقود إلى وحدة القرار داخل الحزب، ومن ثم داخل السلطة المركزية في الدولة، وأخذت الصحف الخاصة بالحزب تنتشر لتطرح أفكارهم (البلشفية)، مثل صحيفة (أزفستيا).

مع استيلاء (البلاشفة) على السلطة في روسيا، في تشرين الأول/ أكتوبر 1917، تعمم المفهوم بشكل عام داخل البلاد وخارجها، كعنوان مصاحب لـ (الثورة)، فأصبحت تسمى (الثورة البلشفية)، وبقي (لينين) يسمى قائد (البلاشفة)، على الرغم من أن الحزب (البلشفي) أصبح اسمه (الحزب الشيوعي الروسي) الذي تحول بعد تأسيس الاتحاد السوفيتي عام 1922 إلى (الحزب الشيوعي السوفيتي)، وتوقف استعمال مصطلح (بلشفية) داخل الحزب، وخاصة بعد استلام جوزيف ستالين الأمانة العامة للحزب الشيوعي. توفي (لينين) مؤسس (البلشفية) عام 1924. ح . ق.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق