سورية الآن

سوريو اللجوء يجتمعون في اتحاد تنسيقيات حول العالم

احتضنت مدينة وودج البولندية، يومي 26-27 آب/ أغسطس الجاري، المؤتمرَ التأسيسي لـ (اتحاد تنسيقيات السوريين حول العالم)، بمشاركة تنسيقيات عاملة في دول الاتحاد الأوروبي، ونظيرتها في الداخل السوري.

وذكر بيان المؤتمر أنّ “عددًا كبيرًا من التنسيقيات، في أوروبا وتركيا والداخل السوري، أعلنوا عن تأسيس اتحاد مستقل عن جميع التكتلات السياسية السورية القائمة”، يهدف إلى “دعم وتنسيق الحراك الثوري؛ للوصول إلى تحقيق أهداف الثورة السورية، ودعم الشعب السوري في الداخل ودول اللجوء، وتسهيل عودة اللاجئين إلى وطنهم سورية”.

اعتمد المؤتمر نظامه الأساسي، وانتخب منسقًا عامًا للاتحاد (الدكتور محمد زكوان البعاج) مع نائبين (معتز سمسمية، ومروان العش)، وأمين عام (محمد معتز شقلب)، ورؤساء للمكاتب التخصصية، وقرر المجتمعون “دعوة جميع التنسيقيات ومكاتب الحراك الثوري، في الداخل والخارج، إلى الانضمام للاتحاد”.

قال مروان العش نائب المنسق العام للاتحاد لـ (جيرون): إنّ الهدف من المؤتمر “إقامة منظمة مدنية للحراك الثوري السلمي؛ لتنظيم وتحشيد السوريين لقضيتنا، وتنسيق الجهود بين كل الجهات، وفضح التهويل الإعلامي للنظام والمغرضين، ونشر الخطاب الثوري”.

وأضاف أن الاتحاد هو “كيان مستقل وفق لوائح منظمات المجتمع المدني”، سيعمل في أوروبا والعالم على “التواصل مع الطبقة السياسية ومنظمات المجتمع المدني، لشرح عدالة قضيتنا ومطالبنا بالحرية والعدالة”، ويهدف أيضًا إلى أن يكون “وجه الاغتراب السوري الحقيقي، لنقل الوجه الطيب والواضح للسوريين الأحرار والوطنيين”.

سيعمل الاتحاد -بحسب العش- على “صياغة مشروع ثوري وإنعاش الحراك السلمي داخليًا وخارجيًا، ومقاومة الثورة المضادة التي تعمل على قيام حكومة هجينة، ليست في مصلحة السوريين، لكونها لا تحقق هدفهم في الثورة على الاستبداد والديكتاتورية.

يشار إلى أن الداخل السوري شارك في المؤتمر بـ 12 تنسيقية، من مختلف المناطق السورية، عبر غرفة (سكايب)، كما أن نفقات المؤتمر -بحسب منظميه- كانت بتمويل ذاتي من المشاركين. ح – ق.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق