سورية الآن

توقف الدعم يُهدد حياة مرضى التلاسيميا في إدلب

قال الطبيب أحمد العلي، مدير مركز التلاسيميا (فقر الدم)، في كفرنبل بريف إدلب لـ (جيرون): “إنّ حياة 400 طفل، مصاب بالتلاسيميا، مهددة بالخطر؛ بسبب انقطاع الدعم عن المركز، منذ نحو 3 أشهر”.

توقّع العلي أن “يُغلق المركز أبوابه، في حال عدم تأمين الدعم اللازم له، بعد شهر على أبعد تقدير”، وقدّر “الكلفة التشغيلة للمركز بنحو 2500 دولار، ما بين ديزل، ولوازم مخبرية”.

في السياق ذاته، طالب العلي المنظمات الإنسانية بـ “تقديم الدعم اللازم للمركز”، وأشار إلى أنّ “عمل الكادر في المركز تطوعي، منذ ثلاثة أشهر، بعد إيقاف المنظمة المانحة الدعم عنه”.

“التلاسيميا” مرض وراثي غير معد، يحتاج إلى علاج مدى الحياة، على شكل عمليات نقل دم شهرية، وتناول يومي لدواء يعمل على إزالة الحديد الزائد في الجسم، قبل أن يترسب في أجزاء مختلفة منه. وفي حال التوقف عن نقل الدم وتناول الدواء بانتظام؛ يعاني المريض من فقر دم مزمن، يؤدي إلى شحوب في الوجه وتشوهات عظمية وتأخر في النمو. وتبلغ “تكلفة علاج الطفل الواحد نحو 500 دولار”. وفق العلي.

مركز “كفرنبل” لعلاج “التلاسيميا” هو الوحيد لعلاج المرض، في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، وإغلاقه سيتسبب بكارثة إنسانية؛ ويضع أهالي الأطفال أمام خيارين: إمّا الذهاب إلى مناطق النظام، أو تركيا.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق