سورية الآن

المعارضة التركية تجدد الدعوة إلى خروج السوريين

جدد كمال كليجيدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري (أكبر أحزاب المعارضة في تركيا) رفضَه لوجود السوريين في بلاده، ودعا إلى “ضرورة عودتهم إلى بلادهم”. جاء ذلك خلال مشاركته في ورشة الأعمال الزراعية التي نظمها حزبه، في ولاية “يوزغات” وسط تركيا.

قال أوغلو إنه يأمل أن يتوقف تدفق الدماء المسالة في سورية، في أقرب وقت ممكن، لكي يتمكن السوريين من العودة لوطنهم.

نقلت صحيفة (دايلي صباح) عن أوغلو قوله: “أقول لكم -بكل وضوح وعلانية- لو حدثت انتخابات اليوم، في ولاية كلّس التركية؛ فسيصوت الجميع ضدنا؛ لأن رئيس البلدية في كلّس وجميع أعضاء مجلس البلدية هم من السوريين، وإن عدد السوريين أكثر من عدد مواطنينا في ولاية كلّس، حيث يصل عددهم إلى الضعف تقريبًا، وعلينا أن نتخلص من هذا الأمر؛ لهذا يجب أن يعودوا إلى بلادهم”.

جدير بالذكر أن صحف ووسائل إعلام تركية عدة كانت قد روّجت، منذ أشهر، لمنح الجنسية التركية لنحو 10 آلاف سوري كدفعة أولى؛ ما أعاد المشهد الرافض لتواجد السوريين في تركيا إلى الواجهة، وسط محاولة الأحزاب المعارضة الترويج لفكرة استخدام السوريين المجنّسين، كأصوات انتخابية في الاستفتاء على التعديلات الدستورية التي جرت في نيسان/ أبريل الماضي؛ الأمر الذي دفع أوغلو إلى مطالبة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإجراء استفتاء شعبي، معتبرًا أن قرار منح الجنسية للسوريين أمرٌ لا يمكن أن يقرره الرئيس وحده.

يرفض حزب “الشعب الجمهوري” وجودَ اللاجئين السوريين في تركيا، ويقف ضد تدخّل أنقرة في سورية منذ البداية، وازدادت حدة هذا الموقف، بعد إعلان حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، مطلع العام الماضي، نية الحكومة بتجنيس بعض السوريين من أصحاب الكفاءات، وهو الأمر الذي يصفه أوغلو بـ “مؤامرة” ضد تركيا، الهدف منها “التلاعب بجينات الشعب التركي. (ن أ)

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق