سورية الآن

فاعليات مدنية تدين انتهاكات “الوحدات” في الحسكة

دانت مجموعة من القوى السياسية والإعلامية والحقوقية في محافظة الحسكة، في بيان مشترك، “مسلسل الانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان، من قبل ميليشيا (وحدات حماية الشعب) بحق المدنيين”، وفي مقدمتها، “حملات التجنيد الإجباري الذي يشمل كافة المناطق الخاضعة لسيطرة هذه الميليشيات، في الشمال السوري”.

وذكر البيان الذي صدر، يوم أمس الإثنين، أن “ميليشيا الوحدات زادت من وتيرة حملات التجنيد الإجباري، في الفترات الأخيرة، مخترقة القانون الذي أقرته في تجنيد المدنيين، من خلال قيامها بتجنيد طلبة الجامعات، والقُصّر، وبعض من تجاوز سن التجنيد الإجباري”.

وأوضح البيان أن الحملات “لم تعد تقتصر على الأسواق، والحواجز، ومفارق الطرق؛ بل بدأت هذه الميليشيات بمحاصرة القرى وشن حملات عسكرية عليها، واقتحام البيوت، واعتقال الشبان من غرف نومهم، إضافة إلى مداهمة بيوت العزاء والمساجد، دون مراعاة لحرمة العقائد والأعراف والتقاليد”.

وطالب البيان الأممَ المتحدة والاتحاد الأوروبي وكافة الهيئات الدولية والمنظمات الحقوقية، بـ “التدخل ووقف الانتهاكات، وإرسال لجان للتحقيق في الجرائم التي ترتكبها ميليشيا الوحدات”، وناشد الحكومةَ التركية “فتحَ حدودها أمام الفارين من بطش هذه الميليشيات خشية التنكيل بهم”.

 

يذكر أن القوى الموقعة على البيان هي: (التجمع الوطني لقوى الثورة في الحسكة، اتحاد شباب الحسكة، التجمع الوطني للشباب العربي، الرابطة السورية لحقوق اللاجئين، موقع شباب بوست الإعلامي).

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق