سورية الآن

مساعدات أوروبية للأردن تخفف أعباء اللاجئين السوريين

وافق الاتحاد الأوروبي على تقديم قرض للأردن بقيمة 280 مليون يورو؛ لمعالجة “الآثار السلبية الناجمة عن أزمات المنطقة على ميزانية المملكة، ولا سيّما قضية اللاجئين السوريين”.

وقالت فيديريكا موغيريني، الممثلة العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، أمس الإثنين، في العاصمة البلجيكية بروكسل، إن “الاتحاد الأوروبي والأردن يمتلكان مصالح مشتركة”.

من جهته، قال الصفدي: “إن القرض الذي سيوفره الاتحاد الأوروبي سيمثل مساعدة مهمة على صعيد تخلص الأردن من التأثيرات السلبية على ميزانيته”، موضحًا “أن اللاجئين السوريين يشكلون نحو 20 بالمئة من سكان الأردن، وأن القرض الأوروبي سيؤثر إيجابًا على أوضاع اللاجئين السوريين في المملكة”.

وشدد الوزير الأردني على عدم إمكانية إيجاد حل للأزمة السورية، بالوسائل العسكرية، وعلى أهمية إيجاد حل سياسي؛ يضمن الحفاظ على سيادة سورية وحماية وحدتها.

تستضيف الأردن على أراضيها نحو 657 ألف لاجئ -وفق المفوضية السامية لشؤون اللاجئين- معظمهم يقيم في مخيمات على الحدود السورية الأردنية، ويعانون من ظروف إنسانية سيئة، تفتقر إلى أبسط مقومات الحياة؛ الأمر الذي طالما أرجعته عمّان إلى عجزها عن الاستجابة لمتطلبات اللاجئين المقيمين على أراضيها، بشكل منفرد، من دون مساعدة من المجتمع الدولي.

أكدت موغيريني أنها “تناولت، خلال لقائها بالوزير الأردني، مبادرةَ الولايات المتحدة وروسيا والأردن، لوقف إطلاق النار جنوب غرب سورية”، لافتةً إلى أنهما “تبادلا وجهات النظر حول أهمية اجتماع جنيف حول الملف السوري”. بحسب وكالة (الأناضول).

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق