سورية الآن

الهدنة تخفف حدة الاشتباكات على جبهات درعا

 انخفضت وتيرة الاشتباكات، في معظم جبهات درعا، أمس الأحد، على خلفية اتفاق الهدنة الذي لم تنفيه أو تؤكده قوات المعارضة، في الوقت الذي أعلنت فيه الخارجية الأمريكية ترحيبها، ودعت هيذر نويرت _المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية_ في بيانٍ “أطراف الصراع إلى الالتزام بالهدنة ووقف الاقتتال، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى محتاجيها”.

كما رحبت الحكومة الأردنية بالهدنة في مدينة درعا، حيث عبّر محمد المومني _الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية_ عن أمله بـ “التزام كافة الأطراف بتنفيذ الاتفاق”، مؤكدًا أهمية وقف إطلاق النار، “لتحقيق وقفٍ شامل لإطلاق النار على كامل الأراضي السورية”.

وقال الناشط ضياء الحوراني: إن “اتفاق الهدنة في مدينة درعا جاء بعد فشل قوات النظام والميليشيات المساندة لها، في اقتحام مناطق سيطرة المعارضة في مدينة درعا، وعجزها عن الوصول إلى معبر جمرك درعا القديم”، ورجح أن “الهدنة جاءت بعد تفاهمات إقليمية ودولية في المنطقة”.

تم التوصل يوم السبت إلى اتفاق هدنة مدتها 48 ساعة في درعا، بين فصائل المعارضة وقوات النظام، بضمانات دولية لكلا الطرفين، ويأتي ذلك الإعلان بشكل مفاجئ، وسبقته حملة جوية وبرية عنيفة، وغير مسبوقة، على مناطق عدة في درعا.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق