سورية الآن

مسؤول أميركي: واشنطن تصر على رحيل الأسد

أكد جون تيفت السفير الأميركي في موسكو “تصميم واشنطن على رحيل بشار الأسد”، ورأى أن “إيران لا تساهم في التهدئة في سورية” وشكك بدروها ضامنًا لوقف التصعيد.

وقال السفير الأميركي في موسكو، خلال طاولة مستديرة يوم أمس مع ممثلي وسائل الإعلام الروسية: “إن الإدارة الأميركية الحالية تصر على رحيل الأسد، وأنا هنا أقتبس ما قاله وزير الخارجية ريكس تيلرسون، وهو موضوع بحث مع الجانب الروسي”.

لافتًا إلى أن “الفرق الوحيد بين موقف الإدارة الحالية وموقف إدارة أوباما ربما يكمن في أن الإدارة الحالية ترى أن هذا الأمر يجب أن يجري، لكن ليس بالضرورة على الفور، ويجب أن تكون هناك مرحلة انتقالية ما”. وفقًا لصحيفة (الشرق الأوسط).

وشكك السفير تيفت في دور إيران في مناطق خفض التصعيد، قائلًا: “نحن لسنا أكثر من مراقب في عملية أستانا، وما زالت النقاشات مستمرة، لكننا لم نتوصل إلى نتيجة محددة بعد”.

وأضاف: “نحن سندعم جهود وقف القتل في سورية، ولكننا لسنا طرفًا ضامنًا في هذه المرحلة، ولدنيا تساؤلات عدة بخصوص مناطق تخفيف التصعيد، بما في ذلك تساؤلات حول أن إيران تلعب دور طرفٍ ضامن في هذه العملية. نحن نرى أن إيران لا تلعب هنا دورًا إيجابيًا”.

تأتي هذه التصريحات، في وقت تستعد فيه موسكو لاستقبال المبعوث الأممي إلى سورية ستيفان ديمستورا، غدًا الخميس، لبحث تفعيل التسوية السورية، وذلك قبل أيام من انطلاق جولة جديدة من مفاوضات أستانا.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق