قضايا المجتمع

عرودكي وسيدا في هيئة تحرير مجلة “قلمون”

أعلنت هيئة تحرير مجلة “قلمون” للدراسات والأبحاث الفكرية والسياسية والاجتماعية التي يصدرها مركز حرمون للدراسات المعاصرة، اليوم (الخميس)، عن انضمام د. بدر الدين عرودكي ود. عبد الباسط سيدا إلى هيئة تحرير المجلة.

والمجلة البحثية العلمية المحكّمة الفصلية، والتي صدر عددها الأول مؤخراً حول فكر الفيلسوف الراحل صادق جلال العظم، يرأس تحريرها د. يوسف سلامة، وسكرتير التحرير د. حسام السعد، وتضم في هيئتها التحريرية كل من د. بدر الدين عرودكي، د. رشيد الحاج صالح، د. عبد الله تركماني، د. عبد الباسط سيدا، د. عزام أمين، مناف الحمد، ومنير الخطيب. كما تضم بالهيئة الاستشارية كل من د. أحمد برقاوي، د. أحمد حاجي صفر، جاد الكريم الجباعي، د. خضر زكريا، د. ريمون معلولي، د. عزيز العظمة ود. يوسف بريك.

و”قلمون” التي تصدر كل ثلاثة أشهر، وتُعنى بالدراسات والأبحاث الفكرية والاجتماعية والسياسية، ولها رقم الدولي المعياري (ISSN No. 2548-1339)، متاحة بنسختين، إلكترونية وورقية، وتُعنى بنشر الأبحاث والدراسات ومراجعات الكتب، ويتضمن كل عدد منها ملفًا رئيسًا ومجموعة من الأبواب الثابتة، وتستند إلى أخلاقيات البحث العلمي وقواعد النشر المعتمدة عالميًا، وإلى نواظم واضحة في العلاقة مع الباحثين، كما تستند إلى لائحة داخلية تنظّم عملية التحكيم.

صدر العدد الأول من المجلة في نيسان/ أبريل 2017، وتضمّن ملفًا رئيسًا لمناقشة فكر الفيلسوف السوري الراحل صادق جلال العظم، إلى جانب الأبواب الأخرى الثابتة في المجلة، أما العدد الثاني من المجلة الذي سيصدر في أواخر تموز/ يوليو 2017 فسيتناول إسهامات الكرد السوريين في الحياة السورية من جميع النواحي.

وبدر الدين عرودكي، كاتب ومترجم وصحافي، صاحب إسهامات فكرية وثقافية واسعة. وُلد في دمشق عام 1942، تخرَّج في جامعة دمشق حاصلًا على الليسانس في الحقوق، ثم في الآداب قسم الفلسفة والدراسات الاجتماعية عام 1970. حصل على شهادة الأستاذية في علم الاجتماع من جامعة باريس عام 1974، ثم على دبلوم الدراسات المعمَّقة من المعهد العالي للدراسات الاجتماعية عام 1976، وفي عام 1981 حصل على درجة الدكتوراه من جامعة باريس. مارس العمل الصحفي والكتابة والترجمة، وكتب في مجالات النقد الأدبي والسينمائي والفني وعلم الاجتماع الثقافي، ونشرت له كبرى مجلات وصحف سورية ولبنان ومصر دراسات وأبحاثًا فكرية ونقدية كثيرة، وأسهم في فرنسا في تأسيس مجلة “اليوم السابع” التي عمل مديرًا لها، وشغل عدة مناصب مهمة في معهد العالم العربي في باريس، بدءًا من ديسمبر 1983، وكُلِّف بمهمة المدير العام المساعد للمعهد بين عامي 2008 و2012، وترجم من الفرنسية إلى العربية عددًا كبيرًا من القصص والأبحاث لكتاب الرواية الجديدة، إلى جانب أكثر من ثلاثين كتابًا لكبار علماء الاجتماع والتاريخ والأدب، كما ترجم العديد من الدراسات من العربية إلى الفرنسية.

أما عبد الباسط سيدا، فقد ولد في عام 1956 بمدينة عامودا/ محافظة الحسكة شمال شرق سورية، حصل على الدكتوراه في الفلسفة من جامعة دمشق، ثم عمل في مجال التدريس في الجامعات الليبية لينتقل إلى السويد عام 1994 حيث تفرغ لتدريس الحضارات القديمة وإجراء الأبحاث والدراسات عنها. من مؤلفاته كتاب “المسألة الكردية في سوريا-نصوص منسية من معاناة مستمرة للأكراد السوريين”، و”ذهنية التغييب والتزييف-الإعلام العربي نموذجًا”، إضافة إلى مجموعة مقالات حول تاريخ الأديان والفكر السياسي.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق