سورية الآن

مساعدات كويتية للاجئين السوريين في محافظة المفرق الأردنية

انطلقت، اليوم السبت، الحملة الثالثة من توزيع المساعدات التي تقدمها عائلات كويتية، على سكان بلدتي الزعتري والسويلمة بمحافظة المفرق، وهما بلدتان تستضيفان عددًا من اللاجئين السوريين. ووُزّعت 1960 سلة على العائلات المحتاجة في البلدتين.

وقال حمد الدعيج سفير الكويت في الأردن: تمّ جمع مبلغ 31256 دينار كويتي، لصالح حملة الإغاثة الثالثة لمساعدة اللاجئين السوريين، في بلدتي الزعتري والسويلمة في محافظة المفرق، لتغطية احتياجات 1960 أسرة فقيرة من المواد الغذائية والأساسية لشهر رمضان، وكل سلة منها تحوي 14 مادة غذائية لسد احتياجات اللاجئين السوريين والأسر الفقيرة من الأردنيين في شهر رمضان.

من جهة ثانية، بيّن زياد أبو طالب من الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية في الأردن، أن الهيئة ساهمت في آلية توزيع المساعدات على الأسر الفقيرة، في بلدة الزعتري، بالتعاون مع فريق “شمعة أمل” الكويتي، في الحملة الثالثة على التوالي، وأكد أن الهيئة تمدّ يد العون للأسر الفقيرة، واللاجئين السوريين في الأردن وتركيا ولبنان، عبر مشروعات تنموية لمساعدة الفقراء واللاجئين السوريين.

وقال أبوطالب لـ (جيرون): إن عدد المشروعات التي قدمتها الهيئة بلغ 4000 مشروع، منها كفالة الأيتام، ومساعدة الطلاب الفقراء في تعليمهم، وتقديم قروض تنموية للعائلات الفقيرة، والمساعدات الصحية، وبناء 40 مسجدًا في مختلف مناطق الأردن، من خلال مشروعات التنمية المجتمعية.

ترسل دول الخليج العربي، في شهر رمضان من كل عام، قوافل مساعدات تحتوي على السلل الغذائية الرمضانية، لتوزيعها على اللاجئين السوريين في الأردن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق