سورية الآن

دوغريك: بشار الأسد أحرق جثث آلاف المعتقلين في صيدنايا

قال استيفان دوغريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة: إن نظام بشار الأسد “أحرق جثث آلاف المعتقلين السوريين في سجن صيدنايا، بريف دمشق، بعد تعذيبهم وقتلهم، خلال السنوات الماضية”، مضيفًا أن موضوع المحاسبة على الجرائم المرتكبة في سورية هو أمرٌ في غاية الأهمية.

وأكد، في مؤتمر صحفي له أمس، أن “الأمم المتحدة تلقت مرارًا وتكرارًا تقارير مروعة عن وقوع فظائع في سورية، خلال السنوات الست أو الخمس الماضية؛ وهو ما يجعل مبدأ المحاسبة في غاية الأهمية والحساسية”.

ونبّه المسؤول الأممي إلى أن الجمعية العامة للأمم المتحدة “وضعت آلية للمحاسبة على الجرائم المرتكبة في سورية”، وتابع في السياق ذاته “ظهور مثل ذلك التقرير يؤكد الحاجة لضرورة جلوس جميع الأطراف على طاولة التفاوض للتوصل إلى حل سلمي للأزمة”.

وختم دوغريك بالقول: إن “تركيز الأمين العام منصبٌّ حاليًا على إيجاد حل سلمي، باعتبار أن ذلك هو الطريق الوحيد لإنهاء الأزمة السورية”.

يذكر أن واشنطن أماطت اللثام عن صور ومعلومات لمعتقل صيدنايا، رجحت وجود محرقة داخل السجن تُستخدم في حرق جثامين المعتقلين الذين يتم إعدامهم.

وفي تصريح له، قال ستيوارت جونز، مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى: “نحن نعتقد أن تلك البناية مخصصة لحرق الجثث من أجل التغطية على المدى الذي بلغه القتل الجماعي في سجن صيدنايا”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق