سورية الآن

115 عائلة مهجرة من القابون تصل إدلب

وصلت الدفعة الثانية، من مهجري حي القابون الدمشقي، إلى مدينة إدلب فجر اليوم الثلاثاء، ضمن اتفاق توصل إليه ممثلون عن الحي وقوات النظام، يقضي بتهجير سكان الحي الرافضين لتوقيع “تسوية” مع النظام.

وقال نذير أبو عمر، الناشط في ريف إدلب لـ (جيرون): “تضمنت الدفعة الثانية من أهالي حي القابون الواصلين إلى إدلب نحو 1200 شخص، بما يقارب 115 عائلة، كانوا على متن 21 حافلة، بينهم مدنيون ومقاتلون، وعدد من الجرحى، نُقلوا إلى المشافي الميدانية لتلقي العلاج”.

وأضاف: “توجهت جميع الحافلات في الدفعة الثانية إلى مركز الإيواء المؤقت، في (مخيم ساعد)، ريثما يتم توفير مسكن دائم لهم.

من جهة أخرى، قال فاتح عوض، مدير (منظمة ساعد) في ريف إدلب لـ (جيرون): “قُمنا باستقبال مُعظم مهجري أهالي حي القابون الدمشقي في الدفعتين الأولى والثانية، في مركز الإيواء المؤقت بـ (مخيم ساعد)، وقمنا بتجهيزه يوم أمس بعيادة طبية متنقلة، ومنظومة إسعاف، ومطبخ ميداني، وقدمنا كافة الاحتياجات الأساسية”.

يأتي تهجير أهالي القابون، بعد استهداف الحي من قِبل قوات النظام بكافة أنواع الأسلحة، منذ نحو ثلاثة أشهر متواصلة. والقابون هو الحي الثاني بعد برزة الذي يرتكب فيه النظام جريمةَ تهجير.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق