سورية الآن

فاعليات الغوطة تطالب الفصائل بوقف القتال

أصدر عدد من الفاعليات المدنية، والمؤسسات العاملة في الغوطة الشرقية، اليوم الإثنين، بيانًا مشتركًا، طالبوا فيه الفصائلَ المتقاتلة بضرورة إصدار بيانات، تعلن فيها وقفَ القتال فورًا من دون أي شرط، وبالذات (جيش الإسلام وفيلق الرحمن).

وأكد الموقعون على البيان “أهمية التقيد والالتزام بما ورد فيه”، وحمّلوا كل طرف لم “يُصدر بيانًا بوقف إطلاق النار المسؤوليةَ تجـــاه أهالي الغوطة الشرقية”.

وطالب البيان جميع الجهات بإطلاق سراح المعتقلين المدنيين فورًا، وفتح الطرقات لحركة المدنيين بالاتجاهين، وضمان حرية الحركة لهم، مع تشكيل لجنة قضائية خاصة لرد الحقوق والمظالم.

ووقع على البيان نائب رئيس الحكومة السورية المؤقتة، ومحافظة ريف دمشق، ومديريات التربية والتعليم والخدمات والدفاع المدني والصحة ورابطة الإعلاميين وإدارة التنسيق الإغاثي، والمجالس المحلية لمدن وبلدات الغوطة، وأمناء دوما.

في أثناء ذلك، دارت اليوم اشتباكات متفرقة، بين فيلق الرحمن وجيش الإسلام، على محاور بيت سوى والأشعري، ولم ترد معلومات عن إصابات، بحسب ناشطين محليين. وكان القتال بين فيلق الرحمن وهيئة تحرير الشام من جهة، وجيش الإسلام من جهة ثانية، بدأ في 28 نيسان/ أبريل الماضي.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق