سورية الآن

البنتاغون ينفي مشاركة واشنطن في اتفاق تسليم الطبقة

أوضحت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” أن مقاتلي تنظيم (داعش) الذين “استهدفتهم طائرات التحالف الدولي في أثناء خروجهم من مدينة الطبقة ليسوا بحالة استسلام”، وأكدت أن “واشنطن لم تكن طرفًا في الاتفاق الذي تمّ بين “قوات سورية الديمقراطية”، ومقاتلي تنظيم (داعش) في مدينة الطبقة، وفق ما أكدته وكالة (فرانس برس).

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” الميجور أدريان رانكين-غالواي في تبريره لقصف مقاتلي (داعش): “إنهم لم يبرموا اتفاقًا معنا”، في حين قال جيف ديفيس -متحدث آخر باسم “البنتاغون”- إن هؤلاء المقاتلين أبرموا اتفاقًا مع “قوات سورية الديموقراطية” للانسحاب من السد ومن آخر المناطق في المدينة”، معتبرًا أن مقاتلي التنظيم لم يستسلموا، بل كل ما فعلوه هو أنهم غادروا المكان فحسب.

في حين قال متحدث آخر باسم البنتاغون، رفض الكشف عن اسمه: إن المسؤولين الأميركيين دائمًا ما يكررون أن هدفهم القضاء على تنظيم (داعش)، لكن الجيش الأميركي يلتزم بقوانين الحرب، وبمعاهدة جنيف، ولا يطلق النار أبدًا على مقاتلين، إذا ما رفعوا رايات بيضاء علامة على استسلامهم.

يذكر أن ميليشيا “قسد” سيطرت، يوم الأربعاء الماضي، على مدينة الطبقة وسد الفرات بعد اتفاق مع تنظيم (داعش) تمّ عبر وسطاء محليين، قضى بانسحاب مقاتلي التنظيم من الأحياء السكنية، وسد الفرات باتجاه مناطق سيطرتهم شرق الطبقة، على ألا يُستهدفوا من قبل طيران التحالف.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق