سورية الآن

أردوغان: زيارة واشنطن قد تمثل “بداية جديدة”

رأى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن زيارته إلى الولايات المتحدة، الأسبوع المقبل، ربما تمثل “بداية جديدة” بين البلدين، على مستوى العلاقات، في الوقت الذي وصف فيه رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم اللقاءَ بأنه سيكون فرصة “لتصحيح الخطأ”، في إشارة إلى قرار واشنطن إمداد وحدات حماية الشعب الكردية بالسلاح.

وقال أردوغان: إن القرار يتناقض مع المصالح الاستراتيجية للبلدين، مضيفًا خلال مؤتمر صحفي في مطار أنقرة، قُبيل توجهه إلى الصين والولايات المتحدة، أن “الولايات المتحدة ما تزال تخوض مرحلة انتقالية. علينا أن نتعامل بحذر وحساسية”.

وتابع: “الآن هناك تحركات محددة في الولايات المتحدة، منبعها الماضي، مثل تقديم المساعدة بالأسلحة لـ (وحدات حماية الشعب). هذه تطورات تتعارض مع علاقاتنا الاستراتيجية بالولايات المتحدة، وبالطبع لا نريد حدوث ذلك”.

بدوره، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم: إن اجتماع “الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأسبوع المقبل، سيكون فرصة لتصحيح الخطأ”، في إشارة إلى قرار واشنطن تسليح الوحدات.

وأضاف يلدريم، في مؤتمر صحفي له من لندن، “اقترحنا حلولًا أخرى… آمل أن يتغير هذا الأمر إلى مسار إيجابي في اجتماع رئيسنا الأسبوع القادم بالرئيس دونالد ترامب”. ورأى أن الناس في المنطقة سيعانون إذا لم يحدث هذا التغير، وأوضح “هذا الخطأ سيُتدارك عاجلًا أو آجلًا ويُصحّح”.

وأشار يلدريم إلى أن الخطة الخاصة بتسليح وحدات حماية الشعب وُضعت في مرحلة إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

ونبه المسؤول التركي إلى أن وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس أكّد له، في أثناء محادثات يوم الخميس، أن “وزارة الخزانة الأميركية ستبدأ بتعقب التدفقات المالية لحزب العمال الكردستاني”، ورأى أنه “مع الإدارة الأميركية الجديدة، نعتقد أنهم جادون في إصلاح العلاقة مع تركيا، لكن هذا سيظهر فقط مع مرور الوقت”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق