سورية الآن

تركيا تحذر واشنطن مجددًا من تسليح “قسد”

قالت مصادر تركية: إن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم جدد تحذير بلاده لواشنطن من أن قرارها، بتسليح “وحدات حماية الشعب” الكردية، قد يخلّف نتائج سلبية على علاقات البلدين الحليفين.

وبحسب المصادر، فإن يلدريم نقل هذا هذه الرسالة “بشكل واضح إلى وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس خلال لقائهما، في مقر وزارة الخارجية البريطانية في لندن، يوم أمس الخميس، على هامش المؤتمر الدولي حول الصومال”، وفق صحيفة “الشرق الأوسط”.

 

وأضافت المصادر أن الوزير الأميركي “جدد التأكيد على التزام واشنطن بأمن حدود تركيا الجنوبية مع سورية”، معتبرة أن ذلك جاء في “محاولة لتهدئة غضب ومخاوف أنقرة من أن يؤدي تسليح واشنطن للوحدات إلى انتقال هذه الأسلحة إلى عناصر حزب العمال الكردستاني المحظور”.

في المقابل، قال مسؤولون أميركيون: “إن واشنطن ستعزز تعاونها الاستخباراتي مع تركيا لمساعدتها في رفع كفاءة عمليات استهداف العناصر الإرهابية التي تهدد أمنها القومي”، وفق ما نقلته وسائل إعلام تركية.

 

وقالت صحيفة (وول ستريت جورنال) الأميركية: إن واشنطن “ستعزز قدرات مركز دمج المعلومات الاستخباراتية في أنقرة لمساعدة الجانب التركي، في تحديد هوية عناصر حزب العمال الكردستاني وتعقبها”.

وكان وزير الدفاع التركي فكري إيشيك قد رأى أن القرار الأميركي يشكل أزمة بين أنقرة وواشنطن، قائلًا في تصريحات تلفزيونية: إن بلاده “لن تشارك في أي عملية عسكرية ضدّ تنظيم (داعش) الإرهابي، في حال مشاركة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري وذراعه العسكري وحدات حماية الشعب الكردية، فيها”.

وأضاف أن القرار الأميركي “لا يؤثر فقط على تركيا والمنطقة، بل يؤثر على العالم كله، وبخاصة الولايات المتحدة، لأن الأساس في محاربة الإرهاب هو التحلي بالمبادئ، وعدم التعاون مع المتورطين بالإرهاب”.

ودعا المسؤول التركي واشنطن إلى الاعتماد على قوات المعارضة، في العملية المرتقبة لتحرير الرقة من تنظيم (داعش).

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق