أدب وفنون

الغريبُ النّجِس في الخطاب السياسي

صدر عن مشروع دار كتابوك دراسة للكاتب حمزة رستناوي بعنوان: الغريبُ النّجِس في الخطاب السياسي (خطاب الثورة/ الحرب السورية، ما بين العنصريّة والحيويّة). والمؤلف هو شاعر وطبيب أعصاب سوري، وقد جاء في تسمية الكتاب أنّ “عقيدة الغريب النّجس تفترض الإيمان -ضِمنًا- بعقيدة الذّات الأصيلة الطاهرة، فهي لن تكون أصيلة طاهرة إلا في شرط وجود الآخر النّجس، فمُحال أن يكون العالم كلّهُ أصيلًا طاهرًا! وإلّا فما نفع التيار الأصيل على الغريب، وامتياز الطاهر على النجس، وفقا للمؤمنين بكذا عقائد.! إنّ عقيدة الغريب النّجس غير قابلة للانتصار، وهي لا تعدمُ اشتقاق الغرباء الأنجاس وتوليدهم، في كلّ مجتمع يؤمن بها، وفي كلّ عصرٍ تسود فيه، هي عقيدة عدمية لا يُرجى انتصارها، فمُحال أن نقضي على الشر والأشرار؟!

عقيدة الغريب النجس هي السلاح الأكثر فتكًا بالمجتمعات، من السهولة بمكان تجييشها واستخدامها من قِبل السلطات والجماعات الحاكمة، هي مصالح عفويّة في المستوى الشعبي والجماهيري، ولكنها قصديّة ومُخطّط لها في السياسات الإعلامية والتربوية، وإدارة النُظم السياسية المُستبدة، هي مصالح مكر وخبث يستخدمها الأذكى في استمرار هيمنته على الأغبى وبتكلفة قليلة. الحديث عن الغريب النجس هو حديث عن العنصرية والتمييز العنصري، هو حديث عن أحد لوازم الطغيان والهيمنة والأنظمة المستبدة”. وقد عُرِض على الغلاف الأخير للكتاب موجز تعريفي، جاء فيه ما يلي:

“هذا الكتاب/ الدراسة هو بحث في العنصرية وتعبيراتها المختلفة، في الخطاب الثقافي والسياسي السوري ذي الصلة بالثورة/ الحرب السورية 2011، هو بحث في العقائد الدينية والسياسية المُؤسسة للعنصرية، هو محاولة في اكتشاف قصور الخطاب السياسي السوري، هو محاولة في تجاوز هذا القصور، بما يتضمن التفهّم والتفسير والقوننة، وليس التبرير. الكتاب هو تطبيق للمنطق الصوري- الأرسطي، والمنطق الحيوي في مُستويين: الأوّل من حيث إنّهما نظريّتان في العلم والمعرفة، أما الثاني –وهو الأكثر جدوى- فعلى اعتبارهما تقنيات معرفيّة تُمكّن مُستخدميها من اكتشاف المغالطات المنطقية، ومدى انسجام الفكر مع ذاته، في حالة المنطق الأرسطي، أما في حالة المنطق الحيوي، فقد استندتُ إلى اكتشافات مدرسة دمشق للمنطق الحيوي، ومنها  تقنية “وحدة مربع المصالح” في اكتشاف ازدواجية المعايير وتقدير حيوية الخطاب، عبر سلسلة من التطبيقات، سيجد القارئ عرضًا مُفصّلًا لها في الكتاب..

مُقايسات وتطبيقات تشمل أهمّ الشعارات التي رفعها المتظاهرون والفرقاء في الثورة/ الحرب السورية، إضافة إلى نصوص مُختارة لبشار الأسد، ولجان التنسيق المحلية، وميشيل كيلو، وبرهان غليون، ورائق النُقري، وفتوى تكفير العلويين لابن تيميّة.

 

اسم الكتاب: الغريب النجس في الخطاب السياسي

اسم المؤلف: حمزة رستناوي

الناشر: دار كتابوك- فرنسا، بيروت ط1 2017، وقد جاء الكتاب في 463 صفحة من القطع الكبير.

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق