سورية الآن

موسكو توزع مشروع قرار لدعم” تخفيف التصعيد” دوليًا

وزعت البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة مشروع قرار على أعضاء مجلس الأمن، يرحب بالاتفاق الذي تُوصّل إليه، في أستانا في 4 أيار/ مايو الجاري، حول إنشاء مناطق (خفض التوتر)، ووقّعت عليه تركيا وروسيا وإيران. وترغب روسيا في انعقاد جلسة لأعضاء مجلس الأمن، اليوم الإثنين، أو يوم غد الثلاثاء، من أجل تبني مشروع القرار بحسب قناة “الجزيرة”.

يطلب مشروع القرار من كافة “أطراف النزاع في سورية” تنفيذَ كامل بنود اتفاق وقف إطلاق النار، الذي أبرم في 29 كانون الأول/ ديسمبر 2016 في العاصمة التركية أنقرة؛ والتقيد بما اتفق عليه في المذكرة الأخيرة، في أستانا، المتعلقة بإنشاء مناطق لتخفيف حدة التصعيد. ويدعو كافة أعضاء الأمم المتحدة، إلى دعم الاتفاق والمساهمة “بحسن نية” في تنفيذ مناطق لتخفيف حدة التصعيد.

يشير القرار إلى “ضرورة المحافظة على وحدة سورية واستقلالها، وعلى طابعها غير الطائفي، وضمان استمرار مؤسسات الدولة، وحماية حقوق جميع المواطنين”.

يُذكر أن روسيا استخدمت حقّ النقض (الفيتو) في مجلس الأمن 8 مرات، منذ اندلاع الثورة السورية، لمنع استصدار قرارات تدين جرائم الحرب المرتكبة في سورية، وتطالب بضرورة إحالة مرتكبيها إلى محكمة الجنايات الدولية، وإلى وقف أعمال القتل والحصار وإفساح المجال للمساعدات الإنسانية بالدخول، كان آخرها في نيسان/ أبريل الماضي، حيث أجهض الفيتو الروسي مشروع قرار، يدعو لتحقيق دولي في جريمة استخدام السلاح الكيمياوي، في مدينة خان شيخون في محافظة إدلب.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق