سورية الآن

تيليرسون ولافروف يناقشان “مناطق تخفيف التصعيد” هاتفيًا

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان يوم أمس الجمعة، أن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، بحث باتصال هاتفي، مع وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، بنود اتفاق أستانا المتعلقة بمناطق “تخفيف التوتر” في سورية.

وقالت هيذر نويرت، المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، إن تيليرسون عبّر عن رغبته بلقاءٍ يجمعه مع لافروف، “في أقرب وقت ممكن لبحث الملف السوري”، بحسب (الأناضول)

وأشار البيان أن الوزيرين أكدا على “أهمية قيام الولايات المتحدة الأميركية وروسيا، بالخطوات المترتبة عليهما من أجل التوصل إلى حل سياسي في سورية”، ودعم مفاوضات جنيف الخاصة بذلك.

وكانت روسيا وتركيا وإيران وقعتا، يوم الخميس الماضي، مذكرة تفاهم تتضمن إنشاء “مناطق تخفيف التصعيد” في سورية، وبحسب وزارة الدفاع الروسية، فإن الاتفاق دخل حيّز التنفيذ، مع منتصف ليل 5 – 6 أيار/ مايو الحالي.

وكانت الخارجية الأميركية أعلنت في وقت سابق، عن ترحيبها الحذر بهذا الاتفاق، وقالت نويرت تعليقًا عليه: “ما زالت لدينا مخاوف بشأن اتفاق أستانا، حول مشاركة إيران، بصفتها ما يسمى بلدًا ضامنًا”، وأضافت أن “ما حققه نشاط إيران في سورية، هو المساهمة في العنف، لا وقفه”. فيما رحبت واشنطن بالجهود التي بذلتها روسيا وتركيا، للوصول إلى اتفاق تهدئة.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق