سورية الآن

دفعة سادسة من مهجري الوعر تنطلق نحو جرابلس

انطلقت، صباح اليوم (الجمعة)، حافلات تقل نحو ألفين من سكان حي الوعر -آخر أحياء المعارضة في حمص- متجهة إلى مدينة جرابلس الخارجة عن سيطرة النظام، في ريف حلب الشمالي، في إطار اتفاقٍ وقعته المعارضة مع النظام بضمانة روسية في آذار/ مارس الماضي، ويقضي بتهجير نحو ألفين من سكان الحي أسبوعيًا.

وقال الناشط ثائر المحمد من الحي لـ (جيرون): إن هذه الدفعة هي السادسة باتجاه جرابلس والثامنة من الحي”، وبلغ “عدد الحافلات التي أقلت المهجرين قسرًا 50 حافلة و7 شاحنات لحمل الأمتعة، وضمت الدفعة 450 عائلة، وكان العدد الإجمالي نحو ألفي شخص”، وبيّن أن القافلة سلكت طريق حمص – سلمية – أثريا – خناصر- السفيرة – تادف – الباب ومنها إلى جرابلس.

وأوضح أنه كان من المقرّر أن “تنطلق الحافلات، منذ ظهر أمس (الخميس)، إلا أن حواجز قوات النظام المتواجدة على أطراف الحي وفي مدينة المعارض (نقطة تجمّع المهجرين) فتّشت جميع أمتعة المهجّرين ودقّقت أسماءهم؛ الأمر الذي استغرق وقتاً طويلاً”.

وكان نحو عشرة آلاف شخص خرجوا من الحي، خلال الأيام الماضية، على خمس دفعات باتجاه مدينة جرابلس، كما خرجت دفعتان مؤلفتان، من نحو 3500 شخص، باتجاه مدينة إدلب.

يُذكر أن اتفاقًا وُقّع في 14 آذار/ مارس الماضي، بين ممثلين من الأهالي والنظام، بحضور وفدٍ روسي ضامن للمفاوضات، يقضي بخروج من يرغب وتسليم الحي للنظام، كما حدث في أحياء حمص القديمة سابقًا، ومناطق في ريف دمشق.

تتبع قوات النظام سياسة التهجير القسري، في جميع المناطق التي تحاصرها، وفعلت ذلك في أحياء حمص القديمة، ومناطق في ريف دمشق، في سعي منها لإحداث تغيير ديموغرافي، بحسب ناشطين معارضين، إلا أن التهجير في حي الوعر تم برعاية روسية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق