سورية الآن

المعارضة تنسحب من جلسة أستانا الختامية

انسحب وفد المعارضة السورية من الجلسة الختامية، لمحادثات أستانا 4، احتجاجًا على توقيع إيران على مذكرة إقامة مناطق آمنة في سورية، في الوقت الذي وقعت فيه الدول الضامنة للمحادثات المذكرةَ الخاصة بإنشاء مناطق لوقف التصعيد في البلاد.

وجاء في المذكرة التي وُقّع عليها أن “الدول الراعية لاتفاق الهدنة في سورية (روسيا وتركيا وإيران) ستشكل فريق عمل، على مستوى المفوضين، لتنفيذ بنود المذكرة في غضون 5 أيام بعد التوقيع عليها، وسيتولى هذا الفريق ترسيم حدود قطاعات نزع السلاح وقطاعات التوتر وقطاعات الأمن، وتسوية المسائل التقنية المتعلقة بتنفيذ المذكرة”.

وبحسب الوثيقة، سيتم “إنشاء 4 مناطق لوقف التصعيد”، وسيقدم “فريق العمل تقاريره حول سير تنفيذ المذكرة، في سياق عملية المفاوضات في أستانا. ومن المتوقع أن تُعقد جلسة جديدة من مفاوضات أستانا الشهر المقبل”، وفق ما نشر موقع (روسيا اليوم).

وتوقع مصدر في أستانا “دخول المذكرة حيز التنفيذ بعد مرور 24 ساعة على التوقيع عليها، لتستمر عملية ترسيم حدود المناطق الأربع نحو أسبوعين”.

من جهة أخرى، قال خيرات عبد الرحمانوف -وزير الخارجية الكزخستاني- في تصريح له: إن “منصة أستانا أثبتت فعاليتها وأهميتها القصوى في ما يتعلق بوقف الأعمال القتالية في سورية”، معربًا عن أمله في “تعميق التعاون مع الطرف الأميركي في الاتجاه السياسي”.

ورأى الرحمانوف أن “المحادثات تحت رعاية الأمم المتحدة هي السبيل الوحيد إلى حل الأزمة في سورية، ونتوقع أن تكون هناك إنجازات مهمة خلال هذه الجولة من محادثات أستانا”.

 

ولفت إلى أنهم “متمسكون بوحدة الأراضي السورية، ولا بديل عن الحل السلمي لتسوية الأزمة السورية”، وتابع “الاتفاقات التي توصلنا إليها لا يمكن أن تكون فاعلة من دون جهد إقليمي ودولي”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق