سورية الآن

محافظة ريف دمشق تدعو إلى محاصرة مجازر الأسد

طالب مجلس محافظة ريف دمشق، في الغوطة الشرقية، المجتمعَ الدولي ومجلس الأمن بـ “التحرك الجاد واتخاذ التدابير اللازمة لردع النظام السوري، عن ارتكاب مزيدٍ مـــن الجرائم بحق المدنيين الذين تحاصرهم قواته العسكرية والميليشيات الداعمة لها، في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية”.

وذكر بيانٌ، وجّهه المجلس أمس (الأربعاء) إلى الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة ورئيسة مجلس الأمن الدولي أنه “على الرغم من مضي أكثر من أسبوعين، على قيام النظام السوري، بالهجوم الكيمياوي على مدينة خان شيخـون، إلا أنه لم تصل فرق التحقيق الدولية إلى أرض الجريمة لإدانة الفاعل؛ ما يدفعه إلى التمادي في تكرار جرائمه باستخدام الغازات الكيماوية -المحرمة دوليًا-  لقتل السكان المدنيين الآمنين في مناطق أخرى”.

وشدد البيان على “إرسال فرق تفتيشٍ دولية، لدحض افتراءات النظام السوري التي يُروج لها حول نيّة قيام بعض الأطراف-المحسوبة على المعارضة- بالتحضير لتنفيذ هجمات بمواد كيماوية على منطقة الغوطة الشرقية”.

وأشار إلى أن النظام السوري “يمهد لهذه الجرائم من جديد، بحملة إعلامية موسعة في الداخل والخارج، فقد ذكر مندوبه في الأمم المتحدة، بشار الجعفري، أن بعض أطراف المعارضة تحضّر لتنفيذ هجمات على بعض مناطق الغوطة الشرقية بالأسلحة الكيماوية”.

وأكد مجلس المحافظة أن هذه الادعاءات هي “تبريرٌ سافر لاستهداف المستشفيات، والنقاط الطبية، ولتبرير هجوم محتمل بالأسلحة الكيماوية يقوم به النظام السوري، على الغوطة الشرقية؛ الأمر الذي أصاب الأهالي بالهلع والخوف من تكرار الهجوم الكيماوي على الغوطة الشرقية الذي ارتكبه النظام الإرهابي فـي 2013”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق