سورية الآن

الجبير: الأدلة على جرائم التطهير العرقي في سورية واضحة

أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، في مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي، في موسكو اليومَ الأربعاء، أن “الأدلة، على التطهير العرقي الذي يمارسه الحرس الثوري الإيراني وحزب الله الإرهابيَين في سورية، واضحة”، وصرّح مجددًا أن “لا وجود للأسد في مستقبل سورية”.

وشدد الجبير على أن موقف بلاده ثابت من “ضرورة رحيل الأسد إما بالخيارات السياسية وإما بالعسكرية، ولا مكان للأسد في مستقبل سورية”، لافتًا إلى أنه “يجب أن يدفع نظام الأسد ثمن استخدام السلاح الكيماوي، وعليه أن يثبت أنه لا يملك أسلحة كيماوية”، منوهًا إلى “وجوب أن يكون هناك آلية مناسبة للتحقيق حول استخدام الكيماوي في خان شيخون”.

وأضاف الوزير السعودي أن “قرار مجلس الأمن 2254 هو المرجع للحل في سورية”، مؤكدًا “عدم وجود أي نيّة لإضعافه” على حدّ تعبيره.

وأكد سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي، أن محادثاته مع الجبير ركّزت، بدرجة كبيرة، على الملف السوري، لأن “عملية التسوية السياسية تدخل مرحلة حاسمة”.

في حين رفض لافروف وصفَ الوزير السعودي للميليشيات الإيرانية وحزب الله بالإرهابية، مبديًا اعتراض موسكو على لجنة التحقيق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية والمكلفة بالتحقيق في الهجوم الكيماوي على خان شيخون الذي راح ضحيته مئات القتلى والمصابين، مطالبًا بتحقيق دولي تشارك فيه بلاده.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق