سورية الآن

قتلى روسيا في سورية أضعاف ما تصرّح به موسكو

ذكرت وكالة “رويترز” أنها جمعت أدلةً تشير إلى ازدياد عدد قتلى الروس غير المعلن في سورية، وأن القوات الروسية خسرت خلال معاركها، في مدينة تدمر، 21 قتيلًا.

يزيد عدد القتلى الذي أحصته الوكالة بين 29 كانون الثاني/ يناير، وأواخر آذار/ مارس من العام الجاري، عن العدد الذي أفصحت عنه وزارة الدفاع الروسية سابقًا بأربعة أضعاف، إذ اعترفت الوزارة بمقتل 5 جنود فقط.

وأشارت “رويترز” إلى أنها أجرت في آذار/ مارس الماضي، محادثات مع أقارب القتلى الروس وأصدقائهم، ومع مسؤولين في المقابر، بالإضافة إلى ما نقلته مواقع التواصل الاجتماعي حول ذلك، و”بينت المعلومات أن 18 روسيًا قُتلوا منذ نهاية كانون الثاني/ يناير، إلى نهاية آذار/ مارس”. ثم “تحققت بعد ذلك من مقتل 3 آخرين، كانوا من المتعاقدين العسكريين لا من الجنود.  ولم تردّ وزارة الدفاع الروسية، أو الخارجية أو القنصلية الروسية في دمشق” على أي طلب بشأن تلك المعلومات.

وتعتمد روسيا على التعاقد مع عسكريين متقاعدين، بصفتهم المدنية، للاستفادة من تجاربهم السابقة، ولكنها “لا تعترف بوجودهم، على الرغم من دورهم في العمليات البرية تحت القيادة العسكرية”.

وكان العدد الإجمالي الرسمي الذي “صرحت به روسيا عن خسائرها، منذ تدخلها في 2015، هو 30 قتيلًا، لكن العدد الحقيقي هو أكبر من ذلك، كون خسائر الجيش تُعد من أسرار الدولة بموجب القانون الروسي”. بحسب “رويترز”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق