تحقيقات وتقارير سياسية

فاعليات الرقة تستنكر تشكيل “قسد” “مجلسًا مدنيًا” على مقاسها

استنكرت فاعليات سياسية وشعبية في محافظة الرقة إقدام مليشيا “قسد” على إحداث ما يسمى “مجلس الرقة المدني”؛ لأن “التشكيل الجديد يتبنى أجندات “حزب الاتحاد الديمقراطي” الكردي، وجناحه العسكري ميليشيا “وحدات حماية الشعب”، وتسيطر على “المجلس” ميليشيا “قوات سورية الديمقراطية”، بحسب المعارضة السورية.

وقال حسين العبد الله، عضو “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، وعضو “المجلس التركماني السوري” عن مدينة الرقة لـ (جيرون): إن (مجلس الرقة المدني) الذي شُكّل أمس الثلاثاء هو مجلس احتلال من مليشيا (وحدات حماية الشعب) الكردية، وهو منبوذ شعبيًا، ومنبوذ من كل قوى الثورة في الرقة، فهو ليس إلا مجلس احتلال وأمر واقع، ولا يمثل أهالي الرقة”.

وأضاف العبد الله: “العلاقة الوثيقة بين النظام السوري، وميليشيا (قوات سورية الديمقراطية) التي يسيطر عليها (حزب الاتحاد الديمقراطي) باتت مكشوفة لكل ذي بصيرة، إضافة إلى أن الأسماء المشاركة في المؤتمر معروفة بعلاقتها مع النظام السوري، وهو أمر معروف وواضح لكل أبناء المحافظة، ووجود مستشارين إيرانيين مع (وحدات الحماية) في مدينة القامشلي، ما هو إلا دليل دامغ على الارتباط الوثيق بينهم وبين النظام السوري وحلفائه، وعدائهم المطلق للثورة السورية”.

وأكد أن موقف تركمان الرقة ينقسم إلى “ما هو قريب من الثورة، نحن منه وهو منا، وقسم بعيد عن الثورة، ونحن لا نقبل به، لا من قريب ولا من بعيد. فالديمقراطية هي صندوق انتخابي محايد، دون ضغوط أمنية أو سياسية”.

في السياق نفسه، عبّر سعد شويش، رئيس مجلس محافظة الرقة الحر، عن رفضه تشكيل هذا المجلس رفضًا قاطعًا، وقال لـ (جيرون): “هذا المجلس هو مجلس النظام السوري، و(حزب الاتحاد الديمقراطي) بامتياز؛ لذلك، لن نقبل به، ولن نتعاون معه، فما حدث مهزلة يديرها مهندس كانتونات الإدارة الذاتية، عمر علوش، المعروف بأنه صنيعة النظام، وصلة الوصل بين مخابرات النظام السوري والحزب، والكلام ينطبق أيضًا على محمود البورسان عضو مجلس الشعب السابق الذي جاؤوا به من القامشلي، وعينوه رئيسًا للمجلس”.

وأضاف الشويش “أن (حزب الاتحاد الديمقراطي)، وبعد يقينه من عدم قدرته على تمرير مشروعه عبر أبناء الثورة، بدأ يعتمد على هذه النوعية من الناس، من خلال إطلاق لقب شيخ عشيرة على شخصيات لا تتمتع بثقل اجتماعي، أو عشائري، أو سياسي”.

يذكر أن اجتماع ما يسمى “مجلس الرقة المدني” عُقد برئاسة طلال سلو الناطق باسم ميليشيا “قوات سورية الديمقراطية، وبحضور الرئيسة المشتركة لما يسمى “مجلس سورية الديمقراطية” إلهام أحمد.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق