أبحاث ودراسات

تقرير عن الأسبوع الثاني من شهر نيسان/ أبريل 2017

يتضمن تقرير مرصد حرمون توثيقًا وإحصاء وتصنيفًا ورسومًا بيانية، بغية تسهيل الاطلاع، وإجراء المقارنات، واستخلاص النتائج للمهتمين. ويرصد التقرير المستجدات في الساحات المحلية والعربية والدولية، ابتداءً من يوم من السبت 8 نيسان/ أبريل 2017 إلى الجمعة 14 نيسان/ أبريل 2017.

 

المحتويات

مقدمة

أوّلًا: مؤشّر العنف في سورية

  1. عدد الضحايا وتوزعهم
  2. القصف
  3. التهجير القسري
  4. أخبار اللجوء
  5. خريطة السيطرة العسكرية

ثانيًا- المستجدات المحلية والدولية في ما يتعلق بالملف السوري

  1. المستجدات المحليّة
  2. المستجدات الدولية في ما يتعلق بالملف السوري

ثالثًا: الملحقات

ملحق (1)

ملحق (2)

 

 

مقدمة

في استمرار لانعطافة «ترامب» المباغتة في الموضوع السوري، والتعاون مع روسيا، حصلت عدد من اللقاءات الدولية التي عبرت عن حدة الصراع بين الغرب وكل من روسيا وإيران وتابعهم السوري. ومن جهة أخرى حاول تحالف الطغاة (الروسي، الإيراني، الأسدي) التعبير عن تشدده في مواجهة هذا التحول، وفي محاولة للحد من تأثيره؛ بطريق البيانات، والتصريحات، واللقاءات.

ميدانيًّا، استمرت الكارثة السورية باستمرار القصف والحصار والتهجير والقتل. وفي تحركات للمعارضة، وأخبار متواترة (غير مثبتة من مصدر موثوق) عن تحركات مقبلة لقوات أميركية أردنية مشتركة، بعد تحرك القوات السورية المدعومة منهم في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية والقوات التي بايعته في الجنوب السوري.

أمّا عامة السوريين فهم بين قتيل وجريح ومحاصر ومهجر ولاجئ ونازح ومعتقل. تختلف الأرقام بين الأيام والأسابيع، وتبقى الكارثة هي الحاضر الدائم. وقد وثقنا في هذا الأسبوع سقوط أكثر من 147 ضحيةً من المدنيين، جلّهم قتل من قبل النظام وحلفائه. وطال القصف المحافظات السورية معظمها، مركزًا على محافظات ريف دمشق وإدلب وحلب وحماة ودرعا، واستخدم النظام وحلفاؤه الأسلحة المحرمة دوليًّا بمثل الذخائر العنقودية والفوسفورية والارتجاجية والفراغية، ولا سيّما في محافظة إدلب. ومن جهةٍ أخرى شهد هذا الأسبوع تقدمًا لقوات المعارضة المسلحة في مدينة درعا ضمن معركة «الموت ولا المذلة» الهادفة إلى السيطرة على حي المنشية الاستراتيجي؛ حيث شنت فصائل المعارضة العسكرية هجومًا على آخر معاقل سلطة الأسد في حي المنشيّة (حاجز الإرشاديّة). وفي ريف محافظة حماة تتواصل المعارك ما بين كرٍّ وفر، أمّا في ريف دمشق، شهدت نهاية الأسبوع تقدمًا لفصائل المعارضة العسكرية في حرستا الغربية وبساتين برزة، وأحرزت فصائل المعارضة تقدمًا في شارع الحافظ في حي تشرين بالعاصمة السورية دمشق.

 

اضغط هنا لتحميل التقرير

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق