سورية الآن

الاشتباكات تتواصل شرقي دمشق ومخاوف من استخدام الكيماوي

اندلعت اليوم الأربعاء اشتباكات، وُصفت بالأعنف، بين فصائل المعارضة المسلحة وقوات النظام السوري، مدعومة بالميليشيات الرديفة، وبغطاء صاروخي مدفعي، على محاور وجبهات الأحياء الشرقية للعاصمة دمشق، تزامنُا مع مواجهات مماثلة على الجبهات الشمالية الشرقية للغوطة بريف دمشق.

وقال الناشط الإعلامي أحمد الدومي لـ (جيرون): “إن مواجهات شرسة اندلعت فجر اليوم بين الثوار في الأحياء الشرقية للعاصمة، وقوات النظام السوري وميليشياتها، وشهد محوري البساتين وشارع الحافظ، أعنف المواجهات؛ إذ استخدم الطرفان الأسلحة الثقيلة، في ظل قصف صاروخي ومدفعي عنيف جدًا، تجاوز 40 صاروخ أرض- أرض، وعشرات قذائف المدفعية، معظمها استهدف حي القابون”.

وأضاف أن “الاشتباكات أجبرت قوات النظام على قطع طريق العدوي، من جهة الكراجات، وطريق الفيحاء، وقد سُجل سقوط عدد من قذائف الهاون على محيط منطقة الكراجات”.

وأوضح الدومي على أن “النظام يضغط منذ أيام بكامل ثقله العسكري؛ للسيطرة على شارع الحافظ الذي تعني السيطرة عليه سقوط حي تشرين عسكريًا، وفصله عن حيي القابون وبرزة، إلا أن مقاتلي المعارضة صدوا جميع المحاولات؛ حتى اللحظة، ومازالوا صامدين في مواقعهم”.

في المقابل شنت قوات النظام وميليشياتها صباح اليوم هجومًا على جبهة حوش الضواهرة في الغوطة الشرقية، تزامنًا مع قصف مدافعي عنيف على بلدة أوتايا في منطقة المرج؛ ما أسفر عن جرح عدد من المدنيين.

وفي هذا السياق قال الدومي: “جددت قوات النظام والميليشيات المساندة لها صباح اليوم محاولاتها للتقدم واقتحام بلدة حوش الضواهرة، مدعومة بعدد كبير من الدبابات والآليات الثقيلة، إلا أن مقاتلي (جيش الإسلام) صدوا الهجوم، ودمروا دبابة وعربة شيلكا للقوات المهاجمة التي فشلت -لليوم الثالث على التوالي- في إحراز أي تقدم، وذلك تزامنًا مع قصف مدفعي على مدن وبلدات الغوطة؛ ما أسفر عن جرح كثير من المدنيين، بينهم حالات حرجة؛ نتيجة استهداف إحدى القذائف مسجدًا في بلدة كفر بطنا في أثناء صلاة الظهر”.

ولفت الدومي إلى أنه توجد مخاوف داخل الغوطة، وأحياء دمشق الشرقية، من استهداف بالسلاح الكيماوي، بعد تصريحات الرئيس الروسي، أمس، مشيرًا إلى أن فشل النظام منذ أكثر من شهرين في اقتحام الأحياء الشرقية، وصمود الثوار على جبهات الغوطة لأكثر من عام قد يدفع النظام لارتكاب مجزرة جديدة ربما تكون أكثر فظاعة مما حصل عام 2013.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق