سورية الآن

تيلرسون: رحيل الأسد بات وشيكًا

أكد وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، اليوم الثلاثاء، أن نظام الأسد ارتكب جرائم شنيعة بحق الإنسانية، وبقائه في السلطة لم يعد جائزًا، وقال “إنه بات من الواضح تمامًا أن حكم عائلة الأسد أوشك على الزوال”، مبديًا أمله “أن يتخلى الروس عن دعمهم للرئيس السوري”.

وأضاف تيلرسون على هامش لقاء وزراء خارجية مجموعة السبع في إيطاليا أن “الضربة الأميركية في سورية كانت ردًا على بربرية الأسد وتماديه في قتل الأبرياء”، مشيرًا إلى “أن بلاده لن تسمح باستخدام الأسلحة الكيميائية مرة أخرى، وستوجّه ضربات جديدة لسورية لو تم ذلك”.

من جهتهم أبدى وزراء خارجية كل من بريطانيا وكندا توافقهم مع واشنطن حول ضرورة الاستغناء عن الأسد مع التلويح بعقوبات جديدة ضد موسكو في حال تعنّتت في دعمه.

تزامن ذلك مع تحذيرات في موسكو من أن الدعوات الصادرة في الغرب حول تشديد العقوبات على روسيا، والتلويح بضرورة شن عمليات عسكرية أخرى في سورية، من شأنها أن تقطع آخر محاولات تطبيع الوضع مع روسيا، وقال رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي قسطنطين كوساتشوف أمس إن “الرئيس الأميركي سيعبر نقطة اللا عودة في حال فرض عقوبات جديدة على روسيا لدعمها الحكومة السورية”.

بدوره حذّر تيلرسون موسكو من مغبة دعمها المفرط للأسد وتغاضيها عن جرائمه وقال “إن تحالف روسيا مع الأسد وإيران وحزب الله لا يخدم مصالحها، وإن عليها أن تصطف مع الولايات المتحدة وبقية الدول الغربية في هذا الصدد”.

تحاول موسكو الابتعاد عن التصعيد مع واشنطن وتقريب وجهات النظر حيال الملف المتفق عليه، وهو مكافحة الإرهاب، حيث أعلنت الخارجية الروسية أنها أعدت مشروع اتفاق مع واشنطن عنوانه مكافحة الإرهاب في شكل مشترك ويهدف إلى إعادة الزخم لأفكار التعاون وجس نبض الطرف الأميركي خلال الزيارة.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق