سورية الآن

روسيا وإيران تتوعدان بالرد على أي “عدوان” أميركي في سورية

توعد مركز للقيادة المشتركة، يضم كلًا من روسيا وإيران وميليشيات مسلحة، بالرد على أي “عدوان” أميركي آخر في سورية، زاعمًا أن قصف الولايات المتحدة لمطار الشعيرات التابع لنظام الأسد قد تجاوز “الخطوط الحمر”.

وقال بيان صادر عن مركز القيادة المشتركة، أمس الأحد: “إن ما قامت به أميركا من (عدوان) على سورية تجاوز للخطوط الحمر”، زاعمًا أنه “من الآن وصاعدًا سنرد بقوة على أي (عدوان)، وأي تجاوز للخطوط الحمر من أي كان، وأميركا تعلم قدراتنا على الرد جيدًا”.

وأضاف البيان أن وجود القوات الأميركية في شمالي سورية غير قانوني، في إشارة إلى الأفراد الذين تنشرهم واشنطن؛ لمساعدة ميليشيا ما يسمى “قوات سورية الديمقراطية” في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وهدّد البيان بالقول: “روسيا وإيران لن تسمحا لأميركا أن تهيمن على العالم، وتفرض نظام القطب الواحد عبر استمرار العدوان المباشر ضد سورية، عن طريق خرق القوانين الدولية، والعمل خارج إطار الأمم المتحدة، وستقفان في وجه أميركا بكل قوة وإن بلغ ما بلغ”.

وتابع “سنتابع قتالنا إلى جانب الجيش العربي السوري، والقوات المسلحة السورية والصديقة، وسنعمل معها لتحرير كل الأراضي السورية من رجس الاحتلال أيًا كان”.

من جهته، صرح الكرملين، أمس الأحد، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الإيراني حسن روحاني، عدّا “(الأعمال العدوانية الأميركية) على سورية غير جائزة وتنتهك القانون الدولي”.

وأضاف الكرملين في بيانه أن “الرئيسين طالبا كذلك بإجراء تحقيق موضوعي في واقعة استخدام أسلحة كيماوية في محافظة إدلب السورية، وقالا إنهما مستعدان لتعميق التعاون لمكافحة الإرهاب”.

في السياق ذاته، قال المرشد الإيراني، علي خامنئي: إن “الهجوم الصاروخي الأميركي كان خطأ استراتيجيًا، وتكرارًا لأخطاء الماضي”، وفق ما نقلت عنه الوكالة الإيرانية للأنباء.

وزعم خامنئي أن “الجمهورية الإسلامية أثبتت أنها. لا تتراجع، وأن شعبها ومسؤوليها.. لا يتراجعون أمام التهديدات”.

 

وكانت الولايات المتحدة قد أطلقت -قبل أيام- 59 صاروخًا من البحر المتوسط، استهدفت بها مطار الشعيرات، وسط سورية، الذي انطلقت منه طائرات نظام الأسد لقصف مدينة خان شيخون في إدلب بصواريخ محملة بمادة السارين السامة.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق