سورية الآن

تأييد رسمي تركي للقصف الأميركي على مطار الشعيرات

حظي الهجوم الصاروخي الأميركي على مطار الشعيرات فجر اليوم الجمعة بردود فعل إيجابية ومؤيد للخطوة الأميركية من مختلف المسؤولين الاتراك، داعين في الوقت نفسه المجتمع الدولي للوقوف في وجه نظام الأسد وردعه عن استهداف الشعب السوري.

وأكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو دعم بلاده للهجوم الصاروخي الأميركي على مطار الشعيرات في محافظة حمص فجر اليوم الجمعة. وقال إن بلاده تعتبر هذا “التدخل في محله وتدعمه”، مؤكدًا “الحاجة الملحة لإقامة مناطق آمنة في سورية أكثر من أي وقت مضى، وعلينا توسيع نطاق هذه المناطق”.

وأضاف أوغلو بأن الولايات المتحدة الأميركية أبلغت التحالف الدولي بالضربة على قاعدة الشعيرات العسكرية قبل تنفيذها، كما أكد إبلاغ السفير الأميركي في أنقرة الخارجية التركية بالأمر.

وأعرب الوزير عن دعم بلاده “كافة الخطوات التي من شأنها ضمان عدم بقاء الجرائم دون عقاب، ومحاسبة مرتكبيها”، وأن الرد الأميركي “جاء عقب مقتل عشرات المدنيين جلهم من الأطفال بالأسلحة الكيميائية على يد النظام السوري”.

إلى ذلك أصدرت الخارجية التركية بيانًا  أكدت فيه “مواصلة تعاونها مع المجتمع الدولي للوقوف بوجه النظام السوري لردعه عن استهداف شعبه، وذلك من أجل تمهيد الطريق للوصول إلى حل سياسي”.

بدوره شدد نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش على مطالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بضرورة عدم الاكتفاء بالأقوال والبدء باتخاذ “قرارات من أجل ردع النظام السوري”، مؤكدًا أن “الحكومة التركية تعتبر الخطوة الأميركية خطوة إيجابية”.

وقال قورتولموش في تصريحات لقناة “فوكس تي في” إن “استهداف قاعدة الشعيرات أمر مهم، لكن يجب أن يبقى المجتمع الدولي على موقفه ضد وحشية نظام الأسد”، مؤكدًا على “ضرورة معاقبة الحكومة السورية على الصعيد الدولي”.

في ذات السياق اعتبر المتحدث باسم الخارجية التركية إبراهيم قالن في بيان خطي “الهجوم الصاروخي الأميركي أمرًا إيجابيًا”.

وشدد قالن في بيانه على “ضرورة إنشاء منطقة آمنة، ومنطقة حظر جوي بأسرع وقت من أجل تفادي مجازر مشابهة للمجزرة بالأسلحة الكيميائية التي شهدتها بلدة خان شيخون في إدلب”، مؤكدًا “أهمية التحرك المشترك للمجتمع الدولي من أجل إنهاء المأساة الإنسانية في سورية”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن أمس عن ترحيب تركيا بأي عمل عسكري أميركي في سورية ردًا على مجزرة خان شيخون، مؤكدًا استعداد بلاده لتقديم المساعدة إذا اقتضى الأمر. وقال أردوغان لقناة (كانال 7) التركية إذا كان ثمة من أفعال، فنحن في تركيا مستعدون لتحمل مسؤولياتنا، ولن نتراجع.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق