سورية الآن

الائتلاف يدحض افتراءات موسكو حول مجزرة خان شيخون

نفى عبد الحكيم بشار نائب رئيس الائتلاف السوري المعارض أن يكون بحوزة قوات المعارضة أسلحة كيماوية، وقال إن هناك من “يدعي أن النظام السوري قصف مستودعًا للأسلحة، وهو ما لا صحة له”.

وأشار بشار في مؤتمر صحفي عقد ظهر اليوم في إسطنبول إلى “وجود صور لما أحدثه قصف طيران النظام وصور للأطفال القتلى”.

وعرض نائب رئيس الائتلاف صوراً تظهر أماكن القصف والدمار الذي أحدثه وصور الأطفال الذين قضوا نتيجة اختناقهم بالغازات السامة.

وأضاف أن “ما جرى في خان شيخون، أمس الثلاثاء، يجب أن يدفع المجتمع الدولي إلى تغيير طريقة تعامله مع النظام”، مطالبًا الإدارة الأميركية الجديدة باتباع سياسة حازمة إزاء النظام، بعد السياسة الضعيفة التي اتبعتها الإدارة السابقة وشجعت النظام على التمادي في جرائمه.

وطالب بشار “بإدراج نظام الأسد على قائمة مجرمي الحرب، وإصدار قرار من مجلس الأمن يحاسب المنفذين ومصدري الأوامر والداعمين لعمليات القصف في خان شيخون”، فضلاً عن “إحالة القضية مع الحالات السابقة إلى محكمة الجنايات الدولية”، معتبراً أن “أي تهاون سوف يشجع النظام على ارتكاب المزيد من الجرائم”.

وحول انعكاس ما جرى على العملية السياسية، قال بشار “نحن ندرك أن النظام لا يأبه بالحل السياسي، لكن ما جرى لا يتعلق بسورية فقط بل يضع المجتمع الدولي أمام تحد حقيقي، والحل السياسي يجب أن يفضي إلى رحيل الأسد وتحويله إلى محكمة الجنايات الدولية”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق