سورية الآن

النظام يواصل قصف الغوطة وأحياء شرقي دمشق

جدد طيران النظام الحربي -اليوم الأربعاء- قصفه لأحياء دمشق الشرقية، تزامنًا مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف على مدن وبلدات الغوطة المجاورة، في ظل استمرار المواجهات بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام السوري، مدعومة بالميليشيات في أكثر من محور.

وأكد ناشطون من حي جوبر، شرقي العاصمة، أن طائرات النظام وروسيا جددتا القصف على حيي جوبر والقابون، موضحين أن “15 غارة استهدفت جوبر، في حين وصل عدد الغارات على القابون إلى 6 غارات و12 صاروخ أرض- أرض”، مشيرين إلى أن تصاعد القصف يأتي بعد عجز القوات البرية عن اقتحام معاقل المعارضة المسلحة.

من جهة أخرى؛ تجددت اليوم الاشتباكات بين مقاتلي “جيش الإسلام” وقوات النظام السوري وميليشياتها المساندة في جبهة “حوش الضواهرة”، في الغوطة الشرقية، وأكدت مصادر ميدانية أن “مقاتلي الجيش صدوا -لليوم الثاني- جميع محاولات قوات النظام في الهجوم، على الرغم من كثافة القصف الصاروخي والمدفعي على المنطقة”.

لم تقتصر المواجهات على جبهات الغوطة، إذ أفاد ناشطون من برزة بتجدد المعارك اليوم بين فصائل المعارضة المسلحة وقوات النظام وميليشياتها في جبهات بساتين برزة والقابون وشارع الحافظ، في أطراف حي برزة، دون أن تتمكن الأولى من إحراز اختراق في مواقع المعارضة، مشيرين إلى أن “فصائل المعارضة استطاعت خلال اليومين الماضيين استعادة معظم النقاط التي كانت قوات النظام سيطرت عليها خلال الفترة الماضية”.

وبلغ التصعيد العسكري للنظام وحلفاؤه حدًا غير مسبوق خلال الأيام القليلة الماضية، وفق ما تؤكده مصادر ميدانية، فقد استهدف الطيران الحربي الأحياء الشرقية ومدن وبلدات الغوطة بأكثر من 140 غارة في أقل من 24 ساعة، إلى جانب المئات من القذائف الصاروخية والمدفعية؛ ما تسبب بمقتل ما لا يقل عن 60 مدنيًا، وإصابة أكثر من 150 آخرين، معظمهم نساء وأطفال.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق