سورية الآن

الإئتلاف يدعو مجلس الأمن للتحقيق في مجزرة السارين

دعا “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية” مجلس الأمن إلى عقد جلسة طارئة، وفتح تحقيق فوري في الجريمة التي ارتكبتها قوات النظام في مدينة خان شيخون اليوم، ومحاسبة المجرمين، مؤكدًا شنّ “قوات النظام غارات على مدينة خان شيخون، بصواريخ محمّلة بغازات كيماوية سامة، تتشابه أعراضها مع أعراض غاز السارين”.

وذكر بيان للائتلاف نشره في موقعه الالكتروني أن “النظام يكرّر استخدام الغازات الكيماوية والسامة والمحرمة، وارتكاب جرائم الحرب، وقصف المناطق المدنية، في خرق لميثاق جنيف، ولقرارات مجلس الأمن، في إجرام ما كان النظام ليتجرأ على فعله، ومن ثم تكراره، لولا المواقف الدولية الهزيلة التي لا تعبأ بحياة المدنيين”.

من جهته أوضح وزير الصحة في الحكومة السورية الموقتة، محمد الجندي، “أن بلدة خان شيخون تعرضت للقصف بالغازات السامة، الساعة السابعة صباحًا، وفاقت الحصيلة الأولية 90 قتيلًا ونحو 400 مصاب”، مؤكدًا في تصريحات لوسائل إعلام “أن المستشفيات لم تعد كافية لاستيعاب مثل هذه الإصابات، فقد عُولج بعض الجرحى في أروقة المستشفيات، ونقل بعضهم إلى المتشفيات التركية المجاورة”.

من جهتهم أفاد الأطباء أن “الاختناقات ترافقت مع أعراض الإغماء والتقيؤ وخروج زبد من الفم، وأن الأطفال هم أكثر عرضة للخطر والموت لأن مقاومة أجسامهم ضعيفة”.

إلى جانب ذلك دعا الائتلاف إلى “تفعيل المادة 21 من قرار مجلس الأمن 2118، التي تنص على أنه في حال عدم امتثال النظام للقرار، بما يشمل نقل الأسلحة الكيماوية أو استخدامها، فإنه تُفرض تدابير بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة”، مؤكدًا “أن الفشل في القيام بذلك، سيُفهم كرسالة مباركة للنظام على أفعاله ومن ثم؛ بمنزلة صمت دولي، وربما تورط في المسؤولية عن تلك الجرائم”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق