سورية الآن

1134 مدنيًا سوريًا يُقتلون في آذار وحده

وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، “مقتل 1134 مدنيًا”، خلال آذار/ مارس الماضي، وهو عدد من قُتل على يد “الجهات السبع الرئيسة الفاعلة في سورية”، وذكر تقرير الشبكة الشهري أن قوات النظام السوري المختلفة “الجيش، الأمن، الميليشيات المحلية، الميليشيات الشيعية الأجنبية”، قتلت “417 مدنيًا”، بينهم “61 طفلًا”، هذا يعني بحسب الشبكة “بمعدل طفلين يوميًا” يتم قتلهم، كذلك قتلت “46 سيدة”، إضافة إلى “13 مدنيًا” قُتلوا تحت التعذيب.

وذكر التقرير أن القوات الروسية قتلت “224 مدنيًا، بينهم 51 طفلًا، و42 سيدة”. فيما قتلت ميليشيا “وحدات حماية الشعب” الكردية، 11 مدنيًا، بينهم طفلان، و3 سيدات”. وأشار التقرير إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية قتل “119 مدنيًا”، بينهم “19 طفلًا، و7 سيدات”، أما “هيئة تحرير الشام” فقد قتلت “5 مدنيين”.

وقُتل على يد فصائل المعارضة المسلحة “14 مدنيًا”، بينهم “7 أطفال، و4 سيدات”. فيما قتلت قوات التحالف الدولي، “260 مدنيًا”، بينهم “70 طفلًا، و34 سيدة”. وثّق التقرير أيضًا مقتل “84 مدنيًا” بينهم “6 أطفال، و9 سيدات” قُتلوا بنيران لم تستطع الشبكة تحديد مصدرها، أو بنيران القوات التركية واللبنانية والأردنية.

وأوضحت الشبكة أن “هذه الأرقام الواردة في التقرير، قابلة للزيادة؛ بسبب صعوبة التوثيق، وخاصة في المناطق المحاصرة التي لا يمكن الوصول إليها، أو ضحايا المجازر وغيرها”.

حمّل التقرير النظام السوري والروسي وقوات التحالف والميليشيات الإيرانية الشيعية وتنظيم الدولة الإسلامية، وغيرهم، مسؤولية ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وناشد مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة بضرورة تحمل مسؤولياتهم لحماية المدنيين.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق