سورية الآن

دفعة مهجرين من حي الوعر تصل إلى إدلب

وصلت فجر اليوم (الأحد) دفعة مهجرين قسرًا من حي الوعر الحمصي، إلى مخيم ساعد، جنوب غرب مدينة سلقين بريف إدلب الشمالي، وهو مكان إيواء موقت، لكنه مجهز بجميع المستلزمات، وجرى نقل العائلات إلى هذه المقرات الموقتة على دفعات تجنبًا للازدحام، على أن تجهز مساكن أخرى لاحقًا.

وقال الناشط الإعلامي أسامة الحمصي من الحي، لـ (جيرون)، إن “عدد الخارجين في هذه الدفعة من سكان الحي باتجاه إدلب بلغ 1458 شخصًا، بينهم 443 طفلًا و300 مقاتل خرجوا بسلاحهم الفردي، ووصل الجميع على متن 50 حافلة “.

وأوضح أن الطريق الذي سلكته الحافلات هو (حمص- السلمية- الشيخ هلال- قصر ابن وردان- بلدة أبو الظهور- سراقب- مدينة إدلب– مخيم ساعد، جنوب غرب سلقين)، إذ جهزت بعض الهيئات والمنظمات الإغاثية خيمًا لمهجري الوعر.

وكان نحو 4000 شخص خرجوا من الحي على دفعتين في التاسع عشر والثامن والعشرين من آذار/ مارس الماضي، باتجاه مدينة جرابلس في ريف حلب الشمالي، التي لا تتعرض لأي قصف جوي روسي أو نظامي، وتتميز بوفرة الخدمات، مقارنة مع مناطق المعارضة الأخرى.

يذكر أن اتفاقًا جرى التوصل إليه في 14 آذار/ مارس الماضي بين لجنة من أهالي الحي وبين النظام وروسيا، أوجب خروج كل من يرفض التسوية مع النظام من المقاتلين إلى إدلب، وريف حلب الشمالي الشرقي، على دفعات أسبوعية، وبعدئذ يسلم الحي للنظام، على أن تحفظ شرطة عسكرية روسية أمن السكان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق