سورية الآن

تصريحات البيت الأبيض عن مصير الأسد تثير استياء ماكين

أثارت تصريحات الإدارة الأميركية، حول أن “مصير الأسد لم يعد من أولوياتها” استياء كل من العضوين الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأميركي ليندسي غراهام، وجون ماكين.

وحذّر ماكين الذي يرأس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ في بيان نشره في موقعه الإلكتروني، من “أن بقاء الأسد في موقعه يعني أننا مشتركون معه و(الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين في مجازرهما التي أدت إلى سقوط أكثر من 400 ألف قتيل سوري، وتسببت في 6 ملايين لاجئ”.

ولفت إلى أن “هذا يعني أننا سنعزز (تنظيم) داعش الإرهابي والقاعدة، وإرهابيين آخرين بوصفهم بديلًا أوحد للدكتاتور الذي حاربه الشعب السوري على مدى 6 أعوام”. وفق “الأناضول”.

وفي بيان آخر، أعرب غراهام عن مخاوفه “من أن يكون موقف الإدارة الأميركية الحالية أكبر خطأ منذ أن فشل الرئيس السابق باراك أوباما في التصرف، في عقب وضع الخط الأحمر ضد استخدام الأسد للأسلحة الكيماوية”.

وأضاف “أن تتصور الأسد قائدًا للشعب السوري، هو أن تتجاهل المجازر التي ارتكبها ضد الشعب السوري بالجملة”.

وشدد أن “ترك الأسد في السلطة سيكون مكافأة عظيمة لروسيا وإيران”.

وكان البيت الأبيض، ألمح إلى أن زوال رأس النظام السوري بشار الأسد، لم يعد ضمن أولويات الإدارة الأميركية الجديدة، في مخالفة لموقف الإدارة الأميركية السابقة بهذا الخصوص.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر، ردًا على سؤال صحافي حول موقف الرئيس دونالد ترامب من شرعية الأسد، إن “هناك واقع سياسي علينا أن نتقبله، عندما يتعلق الأمر بما هو الوضع عليه الآن في سورية”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق