سورية الآن

موظفو طرطوس للالتحاق بـ “اللواء الطوعي 145”

طلب محافظ طرطوس من الدوائر والمؤسسات العاملة في المحافظة، تقديم قوائم بأسماء العاملين فيها، ممن يراوح تاريخ ميلادهم بين عام 1967 و1992، وذلك من أجل إلحاقهم بـ “اللواء الطوعي 145″، وهو لواء استحدثه النظام أخيرًا لتعبئة موارده البشرية من العاملين في الدولة.

وبحسب صفحات تابعة للنظام فإن تعميم المحافظ، الصادر أمس الأول، “استند إلى كتاب صادر عن وزير الدفاع في 15 شباط/ فبراير 2017″، والقاضي بتكليف “العاملين الذكور ممن تتراوح أعمارهم بين 25 إلى 50 سنة، للالتحاق باللواء الطوعي 145”. وطالب الكتاب المؤسسات التابعة للنظام، بضرورة “تنفيذ مضمونه تحت طائلة المسؤولية”.

وأوضح المحافظ أن “لا علاقة للفيلق الخامس باللواء 145″، وزعم أن “اللواء 145 هو للتدريب على السلاح، ولأعمال الحراسة لمدينة طرطوس؛ تحسبًا لأي طارئ”، وبحسب صفحة “طرطوس اليوم” الموالية، فإن “الفيلق الخامس” هو للقتال على الأراضي السورية كافة، بينما اللواء المذكور فقط لحماية مدينة طرطوس.

أشارت الصفحة: “تحقيقًا للعدالة بين الموظفين، فإنه سيتم التبديل بينهم دوريًا كل 6 أشهر، بعدئذ يعود الموظف إلى عمله، ليتبعه زميله الذي يليه، بحسب الأحرف الأبجدية، كي لا يتلاعب المدير بالقوائم”.

تضمّن القرار إعفاء “من تم تسريحه من الجيش بسبب الإصابة، والوحيد، ومن دفع بدلًا نقديًا، والخدمات الثابتة، والمؤجل دراسيًا، والمعيل لأهله لوجود أخ له بالجيش”.

وكان النظام قد أعلن تشكيل ما يسمى “الفيلق الخامس اقتحام”، في 22 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016، بوصفه ميليشيا قتالية لدعم قواته، وقوام الفيلق من الموظفين المتطوعين في سورية بحسب ما زعم.

ومن المعروف أن محافظة طرطوس قدمت عشرات الآلاف من أبنائها قرابين لبقاء بشار الأسد على كرسيه، وتعاني الأسر التي ضحت بأبنائها لأجله من إهمال شديد من النظام ومؤسساته، مع غياب الدعم أو التعويض المادي، وأيضًا الطبي لمن تعرض لإصابة أو إعاقة دائمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق