سورية الآن

انطلاق أعمال اجتماع وزراء الخارجية العرب في الأردن

افتُتحت في منتجع البحر الميت بالمملكة الأردنية، اليوم الإثنين، أعمال اجتماع وزراء الخارجية العرب، في إطار التمهيد، للقمة العربية الثامنة والعشرين التي تبدأ أعمالها في الأردن الأربعاء المقبلة.

وقد افتتح “إسلكو ولد أحمد إزيد بيه”، وزير خارجية موريتانيا، التي استضافت بلاده القمة السابقة على أراضيها، أعمال الاجتماع، وقدم عرضًا لما أنجزته بلاده برئاستها للقمة.

وأكد المسؤول الموريتاني أهمية تعزيز التعاون العربي، وحضرت سورية في كلمته من خلال تشديده على “ضرورة الحوار السوري”.

وسلم إزيد بيه، وزير خارجية الأردن، أيمن الصفدي، مهمات رئاسة الاجتماع لهذه الدورة. وأشار الصفدي إلى التحديات الكبيرة التي تواجه العرب في المرحلة الحالية، ودعا إلى مزيد من التكافل والتضامن العربي في التصدي لها. وأكد مركزية القضية الفلسطينية، وحلها على “أساس الدولتين”؛ من أجل الاستقرار في الإقليم.

ورأى الصفدي “أن الأزمة السورية تشكل جرحًا يجب أن يتوقف نزيفه، عبر حل سلمي على أساس جنيف 1، وقرار مجلس الأمن 2254، حل يلبي طموحات الشعب السوري، ويحمي وحدة سورية وتماسكها واستقلالها”.

من جهته، قال الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، عما يجري في سورية: “إن الأزمة السورية لا يصح أن تظل في أيدي القوى الأجنبية الذين يتحكمون بخيوطها وفق مصالحهم”، وطالب النظام العربي “أن يجد السبيل للتدخل الناجع؛ لإيقاف نزيف الدم في سورية وإنهاء الحرب، والتوصل إلى تسوية للأزمة على أساس بيان “جنيف 1″ والقرار 2245 الصادر عن مجلس الأمن، وبما يحفظ لسورية وحدتها، وتكاملها الإقليمي ويضمن للشعب السوري تحقيق تطلعاته المشروعة”.

يتضمن جدول أعمال القمة العربية في الأردن، نحو 30 بندًا، تشمل “التحديات العربية”، وأيضًا القضايا الاقتصادية والتجارية المشتركة وسبل تعزيزها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق