سورية الآن

بعد حوش حماد… بير قصب تحت سيطرة المعارضة

أعلنت غرفة عمليات “سرجنا الجياد” -اليوم- سيطرة مقاتليها على منطقة بير قصب سيطرة كاملة، معقل تنظيم الدولة الإسلامية في ريف محافظة السويداء، بعد أيام من معارك تخوضها فصائل الجيش الحر في مناطق القلمون الشرقي والبادية السورية، ويمكّن النصر الجديد قوات المعارضة من إعادة فتح طرق الإمداد والمواصلات بين مناطق سيطرتها.

وأشار ناشطون إلى أن عناصر التنظيم انسحبوا اليوم من نحو عشر قرى في ريف السويداء، وتركوها لقوات النظام السوري، دون أي قتال أو مقاومة؛ ما يعيد إلى الأذهان -بحسب رأيهم- ما حدث في ريف حلب الشرقي، عندما انسحب التنظيم أمام قوات النظام من عشرات القرى دون أي مواجهة، في حين أبدى مقاومةً شرسة أمام تقدم فصائل “درع الفرات”، وقبل ذلك أمام الجيش الحر.

تعدّ منطقة بير قصب الأكبر والأهم بعد منطقة حوش حماد في اللجاة بين درعا والسويداء، وسيطرت عليها فصائل الجيش الحر الخميس الماضي.

أطلقت فصائل الجيش الحر في القلمون الشرقي ومنطقة البادية السورية معركتي “سرجنا الجياد” و”قادمون يا قلمون”؛ بهدف طرد التنظيم من مناطق البادية كاملة، وفك الحصار عن القلمون الشرقي، وفق ما تؤكده الفصائل، ومن أبرز المشاركين في المعارك “قوات الشهيد أحمد العبدو، جيش أسود الشرقية، جيش الإسلام، فيلق الرحمن) وغيرها.

ومنذ الصباح؛ أعلنت صفحات موالية تمكن قوات النظام من السيطرة على قرى خربة صعد، القصر، بسطرة، رجم الدلة، الساقية، تل أصفر، الفديان، اشيهب غربي، اشيهب شرقي، تل المصيطبة، تلول سلمان، الشقرانية، السويمرة شمالي محافظة السويداء، بعد انسحاب تنظيم الدولة منها، وفي المقابل؛ أعلنت قوات المعارضة تمكنها أيضًا من السيطرة على منطقة شنوان وبئر العورة وبئر القنيات ورجم الدولة ومنطقة الأصفر ومدرسة الرحيل في ريف المحافظة.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق