سورية الآن

“تحرير الشام” تستولي على شحنة طحين متوجهة لسراقب

حمّلت منظمة إغاثية تعمل في ريف إدلب “هيئة تحرير الشام” مسؤولية انقطاع الخبز عن ألفي عائلة محتاجة في مدينة سراقب، بعد أن احتجز عناصر من الهيئة، أمس السبت، سيارتين محملتين بالطحين، تتجهان إلى سراقب لتفريغ حمولتها هناك.

واحتجز عناصر من “هيئة تحرير الشام” في مدينة سرمدا، سيارتي طحين أرسلتهما “منظمة الإحسان للإغاثة والتنمية” أمس، إلى فرن يقدم الخبز المجاني في مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي.

وحمّل بيان المنظمة “الهيئة”، “مسؤولية انقطاع الخبز المجاني عن 2000 أسرة محتاجة”، وطالبتها بالكف عن “التدخل بقوت الفقراء والمساكين، وإعادة الطحين للفرن”.

وذكر ناشط إعلامي في ريف إدلب فضّل عدم الكشف عن اسمه لـ(جيرون) أن “الناس في إدلب لم تر من (تحرير الشام) إلا الضغط على المؤسسات الخيرية، بهدف الضغط عليها لتحصيل أكبر كمية من الحصص التي توزعها تلك المنظمات. وفي حال رفضت منظمات المجتمع المدني ذلك، يمكن للهيئة أن تصدر قرارًا بإغلاقها”، ولذلك “غالبًا ما نرى أن معظم الجمعيات الخيرية، ومنظمات المجتمع المدني تُلبي طلبات الهيئة المدنية التابعة لـ (تحرير الشام) تجنبًا للمشاكل، ولتستمر في عملها داخل المناطق الخاضعة لسيطرتهم”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق