سورية الآن

عمليات الإجلاء تتواصل في الوعر ودفعة ثانية غدًا

نفى ناشطون من حي الوعر الحمصي، الأنباء التي راجت، حول إعلان الأمم المتحدة -أمس- وقف عمليات إجلاء مقاتلي المعارضة والمدنيين قسرًا من الحي غدًا السبت، والمقررة إلى إدلب، وهو الخبر الذي جرى تناقله بوصفه تصريحًا لمصدر في الأمم المتحدة.

وأكد الناشط الإعلامي جلال التلاوي من حي الوعر لـ (جيرون) أن “الإجراءات القاضية باستكمال عملية الإجلاء من الحي تنفذ وفقًا لمواعيدها، حيث ستخرج الدفعة الثانية من الأهالي، غدًا السبت 25 آذار/ مارس، الساعة السادسة صباحًا إلى إدلب، وعددها نحو2000 شخصًا، بينهم 400 مقاتل على الأقل، وتقوم اللجنة المختصة بتوزيع البطاقات وأسماء العائلات على الأهالي ظهر اليوم بتدوين الاسماء”.

وكان ناشطون تداولوا مساء أمس الخميس “أن عملية الخروج ستؤجّل على الأرجح، لأن طرقات ريف حماة مقطوعة بسبب المعارك التي تخوضها فصائل المعارضة ضد قوات النظام”،  وأشار التلاوي إلى أن “الدفعة المُفترض إجلاؤها غدًا، ستسلك طريقًا محاذيًا لبلدة مصياف ذات الأغلبية الموالية، ما يثير مخاوف الأهالي من تعرضهم لاعتداءات”، لافتًا أن “لجنة مفاوضات الحي طلبت من وفدي النظام وروسيا تأجيل خروج الدفعة المقرّرة غدًا، ريثما تُفتح الطرق، إلا أن الأخيرة رفضت بذريعة أنها الضامن لعملية الخروج وستتولى حماية المدنيين والمقاتلين وإيصالهم إلى برّ الأمان”.

وكانت الدفعة الأولى من أهالي الوعر، المهجرين قسرًا وصلت إلى مدينة جرابلس السبت الماضي، وضمّت قرابة 2000 شخص خرجوا بـ 40 حافلة. يأتي التهجير عقب اتفاق ثلاثي، لجنة من الحي، ووفد من النظام، وضابط روسي، نص على إجلاء الرافضين مصالحة النظام، مقابل فك الحصار وتسوية أوضاع الراغبين بالبقاء.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق